«عمار»: «الثوار الأغبياء» متحمسون للحرب في طرابلس ويظنونها مجرد جولات صغيرة

زعم ناصر عمار، القيادي المثير للجدل في ما يعرف بـ”عملية بركان الغضب” أن الإمارات والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر وفائز السراج رئيس “المجلس الرئاسي” يعملون على “إثارة الاحتراب الداخلي الشامل بين قوى الثوار داخل العاصمة لأجل إفساد الحل السياسي رُغم أنهم لايصدرون عن خلفيات وأسباب مُنسجمة بالضرورة”، وفق قوله.

أضاف “عمار” على حسابه بـ”فيسبوك” أمس الجمعة: “غير أن فصائل الثوار الانتهازيين الأغبياء يظنون بأن المسألة برمتها لاتعدو جولات صغيرة من الهجمات الجراحية محدودة النطاق ثم تعود الأمور إلى نصابها،  إذ أن مثل هذه الهجمات ستكون كافية في نظرهم لخلق توازنات جديدة قادرة على تحجيم أو إقصاء بعض الأطراف الخطرة أو المُزعجة وتحقيق بعض المكاسب التي يُتيحها هذا الوضع الجديد” وفق تعبيره.

وتابع “عمار”: “لكن بنظرة بسيطة إلى المشهد الميداني وطبيعة التوازنات الحالية فسوف نتأكد بأن هذا التوصيف ليس سوى فكرة مُفرطة في الحمق والسذاجة وانعدام المسؤولية، وهي خطوة خطيرة لاشك بأنها ترقى إلى مستوى الجريمة الكاملة في حق العاصمة وسكانها بل والوطن برمته” على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة