خالد الشريف: هل حقاً كان اتفاق الصخيرات سيئاً؟

قال القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة خالد الشريف، إن: “خمس سنوات مضت على اتفاق الصخيرات واستلام حكومة الوفاق مقاليد السلطة في طرابلس وكثر الحديث عن هذا الاتفاق و عن الذين انخرطوا فيه سواء أفرادا مستقلين أو أحزابا ولا شك أن هناك من دخله لاجتهاد سياسي رأى أنه حل يحقق بعض الطموحات و يجمع الليبيين تحت مظلة الاتفاق وكذلك هناك اخرين دخلوه لمصالح إما قبلية أو شخصية، أما الآن فيمكننا بعد هذه السنوات الخمس أن نتبين نتيجة ذلك الاتفاق وهل فعلاً حقق ما وضع من أجله أم لا” وفق قوله.

أضاف “الشريف” المقيم في تركيا على حسابه بفيسبوك: “للحكم على هذا الاتفاق علينا مقارنة الأوضاع السياسية و العسكرية والأمنية والاقتصادية عند توقيع الاتفاق والآن بعد مرور هذه السنوات.
هل تحسنت أوضاع المواطن اقتصاديا أم زادت سوءًا
هل انتهت أو قلت المخاطر على الوطن أم اصبح مهدد بالتقسيم؟.. هل تقلص وانتهى تمرد مجرم الحرب حفتر أم تمدد وازداد قوة.. هل تقلص التدخل الخارجي في ليبيا أم تطور لقواعد ومرتزقة.. هل انتهت مشاكل الكهرباء والوقود و السيولة أم ازدادت عن قبل و ربما هناك الكثير من الأمور التي تحتاج للمقارنة ولا تحضرني الآن  طوأخيراً يبقى السؤال هل العلة في الاتفاق وبنوده أم ايضاً في المنظومة التى تولت مقاليد السلطة جراء هذا الاتفاق.. للوصول الى الحقيقة علينا الابتعاد عن سياسة التخوين وسياسة الاتهام بالجهل السياسي و النظر إلى المعطيات التي على الأرض الآن والواقع الموجود للحكم على هذا الاتفاق بالنجاح أو الفشل” على حد قوله.

مقالات ذات صلة