اخبار مميزة

هندسة الميدان بالجيش الليبي تستعد لإعدام 41 طنا من مخلفات الحروب

تستعد السرية الأولى هندسة ميدان التابعة لإدارة الهندسة العسكرية بالجيش الليبي لإعدام 41 طنا من مخلفات الحروب، أي ما يقدر بحوالي 7 آلاف قطعة حربية بين ألغام ودانات وصواريخ.
وقال المُقدم هاني فضيل آمر السرية الأولى هندسة ميدان، في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، إن هذه المخلفات جمعت عن طريق بلاغات المواطنين عن أجسام غريبة في مناطق مختلفة من مدينة طبرق والمدن المجاورة، إضافة لمجموعة من مخلفات الحرب على الإرهاب في درنة، والتي كانت مخبأة في أماكن متفرقة.
وأوضح فضيل أن السرية الأولى هندسة ميدان متعاونة مع مراكز الشرطة ومديريات الأمن في التعامل مع البلاغات الواردة حول مخلفات الحروب الموجودة في الأودية والأحياء السكنية الجديدة في طبرق إضافة لبعض المناطق الأخرى.
وأشار آمر السرية أيضا إلى أن عملية الإعدام ستتم وفق الالية المتبعة من السرية وفق تعليمات قيادة المنطقة، وفي إطار المحافظة على سلامة المواطنين، بالرغم من قلة الإمكانيات ونقص المواد اللازمة في إتمام هذه العملية.
يذكر أن السرية الأولى هندسة ميدان كانت، قد أتمت تفجير مجموعة من مخلفات الحرب على الإرهاب منتصف أكتوبر الماضي، كما قد أتمت جرد المخلفات الحربية في معسكر التسليح الواقع في أحد الأحياء السكنية الجديدة في طبرق.
يشار إلى أن أفراد السرية الأولى هندسة ميدان كانوا قد أطلقوا حملات واسعة لتمشيط مجموعة من المناطق، التي كثرت فيها بلاغات الإصابة جراء مخلفات الحروب من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى