الأطرش: ثورتنا لا تقبل بالانتقال إلى الدولة والمصالحة قبل تصفية الحسابات

 

قال المحامي سامي الأطرش، إنه لا مصالحة قبل تصفية الحسابات، مشيراً إلى أن تحقيق ما سماها “العدالة الانتقالية” يأتي أولاً، وفق قوله.

أضاف سامي الأطرش على حسابه بموقع فيسبوك قائلاً: ” لا ينسى الأحرار تضحيات والألآم التي مازلت مدينة المجاهدين ترهونة تعايشها حتى تاريخ اليوم ونحن بكل خجل ولكن بكل إيمان وثقة أكدنا لأهلنا ومازلنا أوفياء وبأننا لن نبيع ولن نتنازل عن دماء شهداءنا ولا عن حقوقهم وتستمر الثورة والثوار رافضين للحلول التلفقية والهروب إلى الأمام” وفق قوله.

وتابع الأطرش: “مد يريد خطاب المصالحة عليه أن يحقق العدالة الإنتقالية أولاً فنحن قوم لا يؤمن بنظرية حتحات على ما فات، فمسرحياتكم السياسية لن تنطلي علينا وأعلموا بأن الثورة لا يمكنها قبول الانتقال إلى ما تسمونه بالدولة إلا بعد تصفية الحسابات وتحقيق العدالة فلا مصالحة مع المجرمين وقطاع الطرق والانقلابيين إلا بعد تصفية الحسابات” على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة