“ناجي مختار”: الأزمة في ليبيا هي “الثقة”.. و”الدبيبة” مهمته ليست سهلة

أكد رئيس الكتلة الوطنية في مجلس الدولة الاستشاري، ناجي مختار، على أن مهمة رئيس الحكومة المكلف ليست سهلة لإقناع كافة الأطراف بتشكيلته الوزارية.

وقال «مختار» في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24” إنه :يجب على السيد دبيبة أن يدرك أن هذه الحكومة جاءت بعد صراع وحرب عسكرية”، مردفًا “فيجب عليه أن يقنع الطرف الآخر في المنطقة الشرقية كطرف سياسي له ذراع عسكري ويمثل مجموعة ليست قليلة من الشعب الليبي تنتمي لهذا التيار السياسي المدعوم عسكريا من القيادة العامة للجيش ويقنعهم أن هذه التشكيلة منصفة وتطمئنهم أنهم سيشاركون بفاعلية في  هذه الحكومة بضمانات سياسية وليست بحكومة تنفيذية”.

وأضاف أن “ممانعة أو إظهار عقيلة صالح، عدم الموافقة على الحكومة إلا بعد الإطلاع عليها للتأكد مما أشرت إليه سابقًا”، لافتًا إلى أن الصراع في ليبيا هو صراع عسكري سياسي بامتياز، والأطراف السياسية تتخذ من المنطقة الشرقية والمنطقة الغربية أماكن لهما، ولكن الانتماءات ليست محددة بجغرافيا، فيوجد مهجرون من المنطقة الغربية في الشرقية والعكس”.

وتابع «مختار»؛ أن ما يريد التأكيد عليه هو  أن” الأزمة الآن هي أزمة ثقة”، و”دبيبة مهمته ليست سهلة  لإقناع من ينتمون إلى التيار الذي ينتمي إليه عقيلة صالح والقيادة العامة للجيش، أن هذه الحكومة هي حكومة وحدة وطنية”.

وأوضح أن “الأمر ليس بالسهل ولا يتمثل فقط في إعطائهم وزارات ولكن  في توفير ضمانات حقيقية”، قائلًا إن ” المنتمين للمنطقة العسكرية في المنطقة الغربية  الآن لهم من يمثلهم على الحقيقة متمثل في السيد دبيبة، ويجب على المنفي أن يطمئن من ينتمون إلى الطرف الآخر أن هذه الحكومة سوف تكون منصفة، وذلك لأن المجلس الرئاسي لن يكون له صلاحيات مثل الحكومة التي سيشكلها دبيبة”

مقالات ذات صلة