الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا: لم ندخر جهدا في إعادة أبناء عناصر داعش إلى تونس

أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، أنها “لم تدخر جهدا من أجل إنهاء معاناة أطفال عائلة عناصر تنظيم داعش الإرهابي المتحفظ عليهم بالسجون الليبية”، وذلك لأنه “لا يمكن تحميلهم مسؤولية أعمال وأفعال ذويهم”.

وأعلن رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام، المحامي العام الصديق الصور، عن أن السلطات التونسية تسلمت 3 نساء و5 أطفال من أسر عناصر تابعين لتنظيم داعش بسرت، كانوا متحفظا عليهم بمؤسسات الإصلاح والتأهيل في ليبيا.

وأضاف الصور، في تصريحات إعلامية، أنه سيتم ترحيل 7 نساء و9 أطفال من ذوي المنتمين لتنظيم داعش الأسبوع المقبل بناء على طلب السلطات التونسية.

وتابع رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام بطرابلس: “لا نمانع في تسليم كل زوجات عناصر داعش وأطفالهن ما عدا المتهمات منهن في قضايا تنظر فيها المحاكم الليبية”.

مقالات ذات صلة