«الأمين»: بيان القيادة العامة «انقلاب» مكرر على العملية السياسية بالقوة

زعم الحبيب الأمين، وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الأسبق، وسفير ليبيا السابق في مالطا، أن بيان القيادة العامة، هو «انقلاب» مكرر على العملية السياسية بالقوة، بحسب تعبيره.

وأضاف الأمين، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “باختصار. ‏بيان «ما يسمى قيادة عامة» هو «انقلاب» مكرر على العملية السياسية بالقوة توفرت له أسبابه السابقة التي اعتمدت السلطة وتقاسمها معه معيارا للاستقرار ما وفر له في كل مرحلة ومبادرة وخارطة طريق فرصة الانقلاب لاحتكار السلطة كاملة أو البقاء بسلطاته فوقها كسبًا للوقت”، وفقا لزعمه.

وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، قد ردت على مزاعم منع اجتماع الحكومة المؤقتة في مدينة بنغازي، قائلة في بيان لها، مساء أمس الثلاثاء: “إنه خلال الأيام الثلاثة الماضية، نشرت وسائل إعلام تابعة للتنظيمات المتطرفة وغير المهتمة بوحدة ليبيا ونجاح العملية السياسية التي أدت إلى إنتاج سلطة موحدة، معلومات كاذبة مفادها أن مدينة بنغازي غير أمنة وتعاني، والتي بسببها- كما ادعت هذه الأطراف- تم إلغاء اجتماع مجلس الوزراء وزيارة الحكومة المؤقتة إلى مدينة بنغازي”.

وأكدت القيادة العامة، أن مثل هذه الشائعات لا ينشرها إلا أعداء ليبيا وأعداء الأمن والأمان والساعون لتقسيم البلاد وكذلك لا يحترمون النجاحات التي حققها الشعب الليبي في الأشهر الأخيرة.

وشددت القيادة العامة، على أن الأمن يسود شرق ليبيا بفضل الله تعالى وبفضل تضحيات القيادة العامة ومنتسبيها الأبطال، وأضاف البيان الصادر: “بناء على ما تقدم نفند ما جاء في وسائل الإعلام المتطرفة والتي تمتهن خطاب الكراهية وبث بذور الفتنة والشقاق بين الليبيين ونؤكد أننا على استعداد تام لاستقبال الوفود رفيعة المستوى وضمان أمنها وسلامتها على أعلى مستوى”.

مقالات ذات صلة