“التكبالي”: الإخوان يتحولون إلى “جمعية” من أجل التحضير لانتخابات انتهازية

تساءل عضو مجلس النواب علي التكبالي على السبب الحقيقي وراء تغيير جماعة الإخوان المسلمين لاسمها من “الحرية والعدالة” إلى جمعية “الإحياء والتجديد”، في هذا الوقت بالتحديد.

واعتبر «التكبالي» في تغريدة عبر حسابه على تويتر، أن سبب تغيير الاسم، هو التحضير “لانتخابات انتهازية”، مردفًا أن “الإخوان يتحولون إلى جمعية، وينسون سنين الكفاح كما يسمونها لفرض اسم الجماعة؛  هو سعي لإحياء الخلافة.  أم قتال من أجل الرئاسة؟”.

تجدر الإشارة إلى أن جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا أعلنت يوم الأحد الماضي تغيير اسمها من “العدالة والبناء” إلى “الإحياء والتجديد”، زاعمة أن السبب وراء هذا التغيير هو “تكثيف جهودها للتحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وادعت جماعة الإخوان في ليبيا، في بيان اطلعت عليه «الساعة 24»، إن “الاجتهاد بالنظر إلى الواقع ومراعاة متغيراته أمر تقتضيه الحكمة ويفرضه منطق العقل، فضلا عن أنه مطلب شرعي لتحقيق الغايات للوصول إلى مرضاة الله تعالى في تبليغ الرسالة وأداء الأمانة”، بحسب زعمها.

وواصل البيان مزاعمه؛ “وجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا مرت بمراحل نضالية عديدة ساهمت فيها بما يسره الله لها مثلها مثل أبناء الوطن المخلصين في ميادين الإصلاح ومدافعة الطغيان أملا منها في إحداث تغيير ينهض معه الوطن وينعم فيه المواطن بالكرامة والرفاه وهي في سيرها في دروب الكفاح والنضال النبيل قد أعطت لكل مرحلة ما تستحقها من مطالب الاجتهاد وواجبات التغيير، فرضتها حاجات كل مرحلة بوعي عميق وفقه واضح لمتطلبات المدافعة وشروط الإصلاح”، على حد قول البيان.

مقالات ذات صلة