عبدالعزيز: البرلمان 200 عضو تم اختصاره في مربوعة عقيلة ومن يستيقظ منهم يطعموه بسفارة أو وزارة

شبه عضو المؤتمر العام السابق عن حزب العدالة والبناء عضو جماعة الإخوان المسلمين محمود عبد العزيز، المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب وأعضاء البرلمان المؤيدين له بكفار قريش الذين يبنون ثماثيل من العجوة وإذا جاعوا أكلوها، حسبما قال ووصف.

وقال «عبدالعزيز»، خلال استضافته عبر برنامج «بين السطور» الذي يذاع على قناة «التناصح» التابعة للمفتي المعزول الغرياني،  «إنه لا أحد فوق النقد لأن الانتقاد يوجه للأداء وليس للأشخاص بالتالي يجب توفر الأدلة والمستندات من الجهات الرقابية لانتقاد أداء أي جهة، مشيراً إلى أن الوصول إلى حل بشأن المسألة الليبية مرتبط بزيادة الوعي العام في ليبيا.

واعتبر أن البرلمان عاجز على اتخاذ قرار واحد مشّرف وتم اختصاره في “مربوعة” عقيلة صالح (رئيس البرلمان المستشار صالح)، معربا عن استغرابه من اختصار إرادة الشعب الليبي في شخص عقيلة صالح، مضيفاً :” لا تهمني الميزانية وما يهمني هو ألا يتكرر الخطأ لأننا مقبلين على انتخابات.

وتابع، البرلمان 200 عضو تم اختصاره في مربوعة عقيلة اغلب الاعضاء ليس لديهم وجود، ومن يستيقظ منهم إما يطعموه بسفارة كما حصل في بعض اعضاء البرلمان وهذا مخالف للوائح الداخلية للبرلمان، فنائب رئيس البرلمان وجدناه مرشح لمنصب رئيس المخابرات العامة واعضاء برلمان مرشحين لسفارات ووكلاء وزارات ووزارات وهذا مخالف لكل الاعراف والقوانين”.

واستطرد: “شخصياً لا يمكن أن اعترف بهذا البرلمان وطالبت رئيس الحكومة أن يتجاوز البرلمان، برلمان لوائحه لم تتم صياغتها في القمر والمريخ بل صاغوها هم اعضاءه وبعدها كفروا بها!، هم لا يستطيعون تغييرها لأنها تحتاج لنصاب وهم كل واحد منهم متواجد بمكان، ومن أنتج البرلمان يتحملون المسؤولية”.

وأردف: “الأسبوع الماضي عقيلة صالح أصدر مراسلة قال فيها إنه لا يعتد بأي مراسلة إلا مراسلاته ووجهها لكل الجهات في الدولة الليبية! للأسف رئاسة مجلس النواب تتذكر أن لها لائحة يجب تنفيذها عندما تحتاجها وهذه قمة العبث في الديموقراطية، حيث رد عليه كمال الجمل رئيس لجنة الدفاع والامن القومي بمراسلة للجهات يطلب منهم عدم الاعتداد بما صدر من عقيلة من قوانين وقرارات ما لم تكون صادرة بموجب اجراءات صحيحة، عقيلة صالح خائن للأمانة”.

كما أضاف “هذه نتيجة اختيارات الشعب الليبي والاعلام الفاسد عاثوا في الارض فسادًا ولعبوا في البلاد. هم يحافظون على اللائحة الداخلية لمجلس النواب التي كتبوها وخالفوها، هم مثل كفار قريش يصنعون الآلهة من العجوة والتمر وإذا جاعوا اكلوها بداية من عقيلة صالح”.

مقالات ذات صلة