اخبار مميزة

إبراهيم الفيتوري: مصر واليونان أكثر الدول اهتماما باستقرار ليبيا

قال المحلل السياسي الليبي، إبراهيم الفيتوري، إن هناك عاملا مشتركا يربط مصر واليونان بليبيا وهو وجود حدود كبيرة تسببت في كثير من الأحيان بأزمات كبيرة للدولتين حينما كانت هناك فوضى عسكرية في البلاد.
وأضاف الفيتوري في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أنه لا مجال للشك في أن مصر واليونان من أكثر الدول التي يهمها استقرار ليبيا لوقف الفوضى التي تصدرها إليهم، خاصة في مجال الأمن والهجرة غير الشرعية.
وتابع الفيتوري أن لقاء الرئيس المصري ورئيس الوزراء اليوناني وتأكيدهما على أهمية إجراء الانتخابات في موعدها، وتحقيق السلام والاستقرار في ليبيا، يعكس الأهمية القصوى التي يوليها الجانبان لهذا البلد، موضحا أن الخلل الذي سببته حكومة السراج مع مصر واليونان بإبرام اتفاقيات تؤثر على أمنهما لابد أن يعالج، نظرا لأهمية هاتين الدولتين بالنسبة لليبيا.
وهيمن الملف الليبي على المحادثات التي جمعت الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، برئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، خلال زيارة الأخير إلى القاهرة، أمس الاثنين.
وتوافقت مصر واليونان على دعم المسار السياسي القائم وصولًا إلى إجراء الاستحقاق الانتخابي في موعده المقرر في 24 ديسمبر المقبل، بالإضافة إلى أهمية خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية وعودة ليبيا لأبنائها، واستعادتها لسيادتها ووحدة أراضيها واستقرارها.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى