اخبار مميزة

سياسي تركي: لن نخرج من ليبيا وأنقرة ليس من أسلوبها “الغدر”

زعم مهند حافظ أوغلو، المحلل السياسي التركي، أن  تركيا ومصر دولتان محوريتان في المنطقة ولهما ثقلهما الواضح في عدة ملفات عربية إقليمية، وهذا ما رأيناه في ليبيا وفي المصالحة الخليجية، إضافة إلى العلاقات الثنائية (تجارياً، عسكرياً، سياسياً). ونقطة الفصل بينهما أن تركيا لديها خطط واستراتيجية واضحة في التعامل مع كل الملفات الشائكة لا سيما الملف الليبي، وقد اختارت دعم الحكومة الشرعية في ليبيا بخلاف مصر التي دعمت الانقلابي حفتر في هجومه على العاصمة علي حد زعمه
واضاف خلال تصريحات صحفية رصدتها “الساعة24″، أن التقارب التركي المصري نتيجة متغيّرات إقليمية ودولية فرضت على الطرفين التعامل مع بعضهما، مشيراً إلى أن المفاوضات بين الجانبين مرهونة بأمور عدة، على رأسها جدية النظام المصري في استمرار هذه المفاوضات.
وفي ما يتعلق بالمعارضة المصرية، أكد أوغلو أن تركيا ليس من أسلوبها “الغدر” بمن يلجأ إليها، مشدداً “المعارضة المصرية في تركيا مطالبة بإعادة تقييم وترتيب أوراقها
واستطرد، الآن تركيا وبعد الاتفاقيات مع الجانب الليبي الشرعي، فإنها باقية ولن تخرج، وعلى اللاعبين في الملف الليبي وعي هذا الأمر لأنه مفصلي، أما الفوضى الإعلامية بأن تركيا تعرقل الحل السياسي في ليبيا فهذا مجرد هراء، وإذا ما أرادت القاهرة اللحاق بركب المستقبل الذي تسير فيه أنقرة، فإن الأخيرة تفتح الأبواب لذلك، وإما إذا ما أصر النظام المصري على البقاء في الماضي فهذا شأنه علي حد قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى