منوعات

محلل سياسي: الإخوان هم أكثر الناس فرحاً بعودة حركة طالبان

أكد المحلل السياسي، محمد يوسف، أن “الإخوان هم أكثر الناس فرحاً بعودة حركة طالبان”، لافتًا إلى أن “أذناب الجماعة، أمثال «حاكم المطيري» و«ووليد الطبطبائي» و«ناصر الدويلة»، عبروا عن سعادتهم ،ومن خلفهم طبول الجزيرة، التي تتحدث عن نصر، رغم أن عقد البيع تم توقيعه على مقربة منها”.

وقال «يوسف» في تصريح صحفي، إن “عودة طالبان، يعني أن المنطقة ستدخل مرحلة جديدة من الصراع والفوضى، وأن أبواب جهنم تفتح من جديد”، مردفًا “وستعود عملية إنتاج وتفريخ دفعات جديدة من الإرهابيين الجاهزين للتصدير إلى بلدانهم الأصلية، لنشر الفكر والأسلوب الذي بنيت عليه «الفوضى الخلاقة»، التي كانت أهم ثمارها «الربيع العربي»”.

وتابع؛ “ذلك الربيع، الذي لو عدنا إليه، ودققنا في من برزوا إلى السطح بعد أن انجلى الغبار عنه، سنجدهم من الذين كانوا مع طالبان والقاعدة، وتنظيمات الإخوان الأفغان، ومن بعدهم جيش داعش، الذي ظهر فجأة واختفى فجأة!”.

وأشار «يوسف» إلى أن “تسليم أفغانستان إلى حركة طالبان المتشددة، فتحت أبواب جهنم، وفعلت طالبان ما فعله «داعش»، بعد عقدين من الزمان، القتل حسب الهوية والانتماء والتبعية، وقطع الرقاب، ونصب المشانق في الشوارع، وتعليق الجثث أياماً، لإحداث مزيد من الرعب بين المواطنين”.

وأوضح أن الحركة المتشددة وجلدت النساء لخروجهن من المنازل أو عملهن في أماكن لا تتطابق مع نظرة «الملا محمد عمر» للدين، ونسفت الآثار، رافضين التاريخ، لاعتقادهم بأن أفغانستان تبدأ بهم!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى