اخبار مميزة

مجلس الأمن: لابد من التصدي لنقل الأسلحة وتدفق المرتزقة إلى ليبيا

تمسك مجلس الأمن، بضرورة زيادة التعاون الدولي للتصدي لنقل الأسلحة وتكديسها وإساءة استخدامها بشكل غير مشروع وتدفق الجماعات المسلحة والمرتزقة، مشيرا إلى الأزمة الليبية والتأثيرات السلبية الناجمة عنها.
وقال المجلس، إنه يعرب قلقه البالغ إزاء تأثير الصراع الليبي على البلدان المجاورة، لا سيما في منطقة الساحل، مطالبا بزيادة الدعم الدولي والتعاون الإقليمي لمكافحة جميع أشكال نقل الأسلحة والمسلحين، حسبما جاء في بيان صادر عن المجلس مساء الثلاثاء الماضي.
وأثارت الهيئة الأممية مخاوفها إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في بعض البلدان في منطقة غرب أفريقيا والساحل وتصاعد الإرهاب في منطقة الساحل وحوض بحيرة تشاد.
وأعلن المجلس، ترحيبه بالجهود المبذولة من قبل دول غرب أفريقيا والساحل، وكذلك من قبل الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) لمنع المشاكل الأمنية التي تتفاقم بسبب الإرهاب والجريمة العابرة للحدود، بما في ذلك تدفقات الأسلحة غير المشروعة في المنطقة.
وجدد أعضاء المجلس، إدانتهم الشديدة للهجمات والتهديدات بالهجوم على المدارس والأطفال والطاقم التعليمي، بما في ذلك عمليات الاختطاف الأخيرة في نيجيريا.
وأكد أهمية معالجة الظروف والعوامل الأساسية التي تعزز انتشار الإرهاب والتطرف العنيف الذي يمكن أن يؤدي إلى الإرهاب في أفريقيا، مقترحين على وجه الخصوص ضمان إعادة الإعمار الوطني والتعافي وتعزيز الحكم الرشيد وتسهيل التنمية الاجتماعية والاقتصادية في أفريقيا.
وبلغ عدد قطع السلاح في ليبيا 29 مليون قطعة بين خفيفة ومتوسطة وثقيلة، وذلك حتى عام 2019، وفقًا لتقديرات المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا غسان سلامة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى