اخبار مميزةمنوعات

سامح شكري: يجب اتخاذ خطوات حاسمة لتجريم العنصرية بكل صورها في العالم

ألقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، كلمة أمام الاجتماع رفيع المستوى لإحياء الذكرى العشرين لاعتماد إعلان وبرنامج عمل دربان، في إطار فعاليات الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال شكري:” بدايةً أود أن أُثني على انعقاد هذا الاجتماع رفيع المستوى، لإحياء الذكرى العشرين لاعتماد إعلان وبرنامج عمل دربان، والذي يُمثل في حد ذاته تجديداً للالتزام الدولي بتنفيذ ما ورد فيهما، رغم ما تحقق من خطوات إيجابية لمناهضة العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب وغيره من أشكال التعصب، لازالت تلك الظواهر تُطل علينا بوجهها القبيح، متخذةً صورًا متعددة، تتمثل في التمييز والكراهية على أساس الدين أو العرق أو اللون، وغير ذلك من أسس، والمتابع للمُنحنى المُتصاعد الذي تتخذه ظاهرة العنصرية في السنوات الأخيرة، يلاحظ أنها تستهدف المُنتمين إلى أصول أفريقية والعرب والمسلمين، والمهاجرين وطالبي اللجوء فى الدول المستقبلة لهم”.

وتابع وزير الخارجية المصري:” تستمر بعض السياسات الخاطئة وعناصر الخطاب السياسي في تكوين صور نمطية عن أبناء عرقيات، أو أتباع أديان بعينها، وربطها ببعض السلوكيات الإجرامية، وهو الخطاب الذي يتكرر دون رادع يوقفه، أحيانًا بحجة حماية حرية الرأي والفكر والتعبير، على نحو يُجافي قيم الديمقراطية والمساواة واحترام الآخر، فضلاً عن مخالفته لقواعد القانون الدولي الآمرة في شأن تجريم العنصرية، ويعكس ما تقدم الحاجة الملحة لاتخاذ خطوات حاسمة بتجريم العنصرية بمختلف تجلياتها وصورها، واتخاذ الإجراءات الفعّالة لضمان المساءلة والمحاسبة وجبر الضرر، وتكثيف التوعية المجتمعية بمخاطر تلك الظاهرة، وتعزيز المؤسسات الوطنية المختصة بمكافحتها، وذلك في إطار خطط وطنية شاملة، بالاشتراك مع المجتمع المدنى بكل أطيافه والقطاع الخاص والإعلام. لقد آن لهذه الظاهرة أن تختفي من عالمنا”.

واستطرد شكري: “كما تظهر الحاجة للبناء على ما نتشاركه من قيم إنسانية، عوضًا عن التركيز المستمر على أوجه الاختلاف، والمحاولات الدؤوبة من جانب البعض لفرض رؤى ومفاهيم لا تتفق والخصوصيات الثقافية والدينية للعديد من المجتمعات، فالاختلاف هو مصدر غنى المجتمعات، والمجتمع الدولي ككل، ويتعين كذلك التعجيل بالانتهاء من وثيقة المعايير التكميلية للاتفاقية الدولية للقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري، بما يساهم في استكمال البنية القانونية على المستوى الدولي لتلافي أوجه القصور فى التعامل مع الأشكال المعاصرة للعنصرية”.

وأردف وزير الخارجية المصري: “إن اجتماعنا اليوم لهو تأكيد للالتزام بالدرب الذي رسمه إعلان وبرنامج عمل دربان، ونثق فى أن جميع الدول الأعضاء تُشارك مصر الحرص على تنفيذ التزاماتها بموجب الإعلان السياسي الذي تم اعتماده صباح اليوم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى