اخبار مميزةليبياملفات

“غاز القوارشة”.. السرقة والجهل يتسببان في تسمم العشرات في بنغازي

شهدت منطقة القوراشة في بنغازي حادثا مأساويا، مساء أمس الأربعاء، كشف عن جهل المتسببين فيه وخبث الأذرع الإعلامية التابعة لجماعة الإخوان التي حاولت “الاصطياد في الماء العكر”، واستغلال الضحايا في نشر شائعات مغرضة عن الحادث.

البداية مع ما رواه شهود عيان من أهالي منطقة سوق المواشي في القوارشة بمدينة بنغازي، الذين أوضحوا في روايات متوافقة، أنهم تفاجؤوا بأن بعض أفراد أسرهم عجزوا فجأة عن التنفس بصورة طبيعية، فحاولوا الاستعانة بالجيران لنجدتهم إلا أنهم تفاجؤوا بمعاناة العشرات الذين نزلوا إلى الشوارع يستغيثون من الأزمة نفسها.

على الصعيد نفسه، هرع المواطنون بذويهم المصابين إلى قسم الطوارئ في المركز الطبي بنغازي، بما يزيد عن أمثر من 25 حالة تنوعت ما بين أطفال ونساء ورجال وكبار السن وكانوا في حالة سيئة جداً بانقطاع التنفس بشكل كامل.

وفي هذا السياق، قالت مدير إدارة الخدمات الطبية بمركز بنغازي الطبي الدكتورة فدوى فرطاس إن الحالات مصابة بتسمم غاز غير معروفة المصدر ونوعية الغاز، وتم إسعافهم وإعطائهم العلاج اللازم لتوسيع الشعب الهوائية حتى يتمكنوا من التنفس.

وبحسب فرطاس تم إجراء صور الأشعة “X_rey” للمصابين وتجهيز دور خاص بالبرج الأول لجميع الحالات المصابة واستكمال إجراءات الدخول لهم في قسم الإيواء للملاحظه خلال 24 ساعة لاستكمال باقي علاجهم الطبي.

وتم نقل الأطفال المصابين إلى مستشفى الأطفال، لتقديم الإسعافات اللازمة لهم، وطمأن مدير عام مستشفى الأطفال، دكتور صلاح العمروني، بأن الحالات وضعها جيد ومستقر، ولا توجد أي حالات خطيرة، مؤكدا أن الوضع آمن ولا للخوف، ولله الحمد.

قبل هذا، سارعت الأجهزة الأمنية بالانتقال إلى المنطقة بعد استغاثات المواطنين، وتم تكليف 4 دوريات امنية في الفترة المسائية بالبحث والتحري عن المعلومة، وقامت بأخذ أقوال الشهود، وتابعت التحري والبحث عن مصدر الغاز المسمم.

وتوصل عناصر قسم التحريات العامة بمديرية أمن بنغازي إلى أن “الحادث متورط فيه متهمان احدهما ليبي (صاحب معمل الخردة) والآخر مصري (من قام بشراء الأنبوبة من عامل الحراسة بمصنع البيارة داخل منطقة المشروع”، وقالا إنهما قاما بالخطأ بتسريب غاز الكلور من إحدى الأنابيب بعد تعريضها لدرجات حرارة عالية، والتي تم شراؤها من أحد بائعي الخردة بالمدينة دون أن يدركا خطورتها.

وقال مصدر بمديرية الأمن إن التحقيقات كشفت أن الأنبوبة مسروقة من داخل مصنع البيارة الكيماوي بمنطقة المشروع، وتم بيعها للمتهم المصري لاستخدامها في معمل الخردة الذي يعمل به، مشيرا إلى أن التسرب تسبب في حالات تسمم وإغماء لبعض المواطنين بحوالي 35 حالة إصابة نقلت للمصحات العامة والخاصة ببنغازي، خاصة المنازل القريبة من معامل الخردة بالمنطقة الصناعية بالقوارشة.

بدوره، أكد مصدر بالشركة العامة لمياه الصرف الصحي سهل الجفارة، عن سرقته سرقة 2 أسطوانة غاز كلور سعة طن ممتلئة من محطة التنقية القوارشة، منبها المواطنين إلى ضرورة الإبلاغ عن الأسطوانة الأخرى المسروقة إذا عثروا عليها نظرا لخطورتها على صحة المواطنين.

يشار إلى أن وسائل إعلام تابعة لجماعة الإخوان المسلمين عملت على نشر شائعات متضاربة حول حادث القوارشة، نفتها البيانات الرسمية واعتراف المتهمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى