اخبار مميزةليبيا

الحاجي: انتخاب رئيس الدولة أولاً ليس في مصلحة الشعب الليبي

قلل الناشط السياسي جمال الحاجي المقرب من المليشيات والمؤيد للغزو التركي لليبيا، من أهمية إجراء الانتخابات الرئاسية في ليبيا، زاعمًا أن إجراء الانتخابات البرلمانية أولا، يحقق الاستقرار ويصب في مصلحة الشعب الليبي، بينما انتخاب رئيس الدولة قبل الاستفتاء على الدستور يتجه بالبلد نحو تنصيب دكتاتور واستمرار الفوضى.

وقال الحاجي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” ما يخرج ليبيا من دائرة الفوضى وعدم الاستقرار أبسط ما يمكن، وبين من يسعى لخروج ليبيا من الفوضى وبيده الحل!، وهو نفسه من يصر على استمرار الفوضى والاستبداد”، على حد تعبيره.

وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية تعلم يقيناً أن أي إنسان عاقل لا يختلف في أن مصلحة ليبيا والشعب الليبي وحلمه في الأمن والاستقرار والتحول للدولة بإجراء انتخابات برلمانية أولاً، والاستفتاء على الدستور، ثم انتخاب رئيس للدولة!، غير ذلك استمرار للفوضى والاتجاه نحو تنصيب دكتاتور”، على حد تعبيره.

وتابع:” ما سيخرج به حوار (الصخيرات2) هو ما سيضعه السفير الأمريكي في أفواه الطرفين إما الخروج بليبيا من أزمتها أو إغراقها في الفوضى من جديد” على حد قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى