اخبار مميزة

الخارجية المصرية: أي اتفاق جديد بين أردوغان والسراج يمثل خرقًا لقرارات مجلس الأمن

قال السفير أحمد حافظ المتحدث باسم وزارة الخارجية أن مصر لا تحابي سوى الشعب الليبي لانه الشعب الشقيق الذي لا نبتغي سوى تحقيق السلام والهدوء والاستقرار له، مشيرًا إلى أن هذا هدف مصر منذ سنوات وليس الان فقطوأضاف في مداخلة هاتفية مع برنامج ” القاهرة الأن ” المذاع على فضائية العربية الحدث، الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي: “اندهشنا من تحركات بعض الدوائر الاجنبية بما فيها الجانب التركي الرافض للدور المصري لتحقيق السلام للشعب الليبي “.وتابع  المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، قائلًا ” يبدو أن الطلب الليبي للدعم المصري للتخلص من الارهاب الدائر رحاه على أرضه استفز بعض الأطراف وتجلى ذلك في تصريحات لبعض المسؤولين الأتراك الذين طرحوا تساؤلًا حول شرعية التدخل المصري ؟ وهو ما أثار اندهاشنا خاصة أن الارهاب الذي تشهده ليبيا وموجة التطرف سببه هو إرسال مرتزقة ومقاتلين أجانب من سوريا للأراضى الليبية من قبل تركيا “.وأشار إلى أن ما يثير الاندهاش بشكل أكبر هو تورط الحكومة التركية في إقحام جنودها في مغامرات خارج حدودها وتورطها في نزاعات تبعد الالاف الكيلومترات خارج حدودها.وردًا على الاتفاق الجديد الذي لوح أردوغان بعقده مع حكومة السراج تحت مظلة الأمم المتحدة قال حافظ: ” موقفنا ثابت هو رفض اي تدخلات تركية سياسية كانت او عسكرية في الشان العربي”.وأكد أن تحركات تركيا على كافة الأصعدة تفتقر إلى إطار شرعي وتخترق قرارات مجلس الامن سواء في ليبيا أو العراق ونهاية بسوريا واصفًا التحركات التركية بأنها ” عدم إكتراث ” بموارد الشعب التركي الشقيق سواء ماديًا أو بشريًا بما يعكس حجم المغامرة بمقدرات الشعب التركي وإقحامه في بؤر نزاع مختلفة.  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى