مصادر أمنية: مليشيات موالية لـ«جويلي» تقتحم مستشفى غريان وتحتجز «الشامس» عضو المجلس البلدي

جريمة جديدة شهدتها مستشفى غريان والعيادات المجمعة، كان فاعلوها عناصر تابعين لما يسمى بـ«المجلس العسكري غريان» الموالين لمليشيات جويلي، وذلك في استمرار الفوضى التي تشهدها غريان.

وأكدت مصادر أمنية مسؤولة في تصريحات خاصة لـ«الساعة 24» قيام ما يسمي بـ«المجلس العسكري غريان» وفني العلاج الطبيعي ومدير المستشفى التعليمي بطرد اللجنة المختصة بالدعم الكيماوي التابعة لـ«حكومة السراج» ومنعها من المشاركة في تعقيم مستشفى غريان والعيادات المجمعة.

وقالت المصادر: “الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، بل وقعت جريمة خطيرة أخرى، حيث تم اختطاف وحجز عضو المجلس البلدي غريان عبدالرحيم الشامس ظهر أمس الأحد، في بوابة أبو غيلان من مليشيا «لواء غريان»”.

وأضافت “تم اجبار عضو المجلس البلدي، على التوقيع على ورقة مفادها حجب الثقة عن عميد بلدية غريان، يوسف بديري وكانت العملية بحضور وإشراف ناصر شطيبة ومجموعة ترتدي لباس عسكري والذي قام في الفترة الأخيرة بالرماية على مقر بلدية غريان”.

وتابعت “تلك العناصر المسلحة التي قامت بهذه الجريمة، تابعين لأسامة جويلي الذي يحاول أن يسيطر على مقاليد الأمور في غريان عبر المليشيات المسلحة الموالية له”.

الوسوم

مقالات ذات صلة