«باشاغا»: نطالب المجتمع الدولي بـ«ممارسة الضغط» لاستئناف إنتاج النفط لينعكس الرخاء

قال فتحي باشاغا، وزير الداخلية في حكومة الوفاق، إنه يرحب بإعلان البعثة الأممية في ليبيا حول بدء إجراءات المراجعة لحسابات مصرف ليبيا المركزي.

وزعم باشاغا، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “توتير” أن حكومة الوفاق تنشد أن تحقق خطوة المراجعة مبدأ الشفافية للإيرادات والمصروفات وتعزز ثقة المواطن في الدولة.

ودعا وزير داخلية الوفاق، المجتمع الدولي إلى ما أسماه بـ”ممارسة الضغط” لاستئناف إنتاج النفط عبر المؤسسة التي وصفها بـ”الشرعية” لينتعش الاقتصاد وينعكس بالرخاء على المواطن، على حد قوله.

وكانت الممثلة الخاصة للأمين العام ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، قد أعلنت في وقت سابق اليوم، عن استكمال الإجراءات الضرورية للشروع في المراجعة المالية الدولية لفرعي مصرف ليبيا المركزي.

وأكدت البعثة الأممية في بيان لها اليوم الإثنين، أن ذلك يأتي تتويجاً لمسار بدأه ما يسمى رئيس وزراء حكومة الوفاق فائز السراج، في 10 يوليو 2018 في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش طلب فيها من الأمم المتحدة تيسير مراجعة دولية لحسابات فرعي مصرف ليبيا المركزي في طرابلس والبيضاء كسبيل لاستعادة النزاهة والشفافية والثقة في النظام المالي الليبي وتهيئة الظروف اللازمة لتوحيد المؤسسات المالية الليبية، مضيفة أنه في 13 سبتمبر 2018، كلّف مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، في قراره المرقم 2434، بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتسهيل اجراءات البدء بعملية المراجعة المالية المطلوبة.

وأوضح بيان البعثة، أنه عقب عدة اجتماعات ترأسها في خريف عام 2018 غسان سلامة، الممثل الخاص السابق للأمين العام، اتفق المحافظان، الصديق الكبير، وعلي الحبري، على اختصاصات عملية المراجعة ووضعا اللمسات الأخيرة عليها في ديسمبر من العام ذاته، مضيفة أنه خلال هذه المرحلة من العملية، تشاورت البعثة مع المؤسسات المالية الدولية وفي سبتمبر 2019، شارك ممثلون عن فرعي مصرف ليبيا المركزي في تقييم العطاءات المقدمة من شركات مراجعة دولية مؤهلة، بحسب البيان.

مقالات ذات صلة