تفاصيل مثيرة عن اشتباكات المليشيات فى الزاوية.. و”الفار” يحشد مقاتليه وسط صمت باشاغا

قالت مصادر لـ”الساعة24″، إن شجار مسلح وقع بين عناصر مليشياوية لدي مليشيات  ” بركان الغضب ” التابعة لحكومة الوفاق بمنطقة سبان في مدينة الزاوية، وعناصر أخرى من مليشيات يقودها تاجر ‏المخدرات ومهرب ‏الوقود المعروف ” أشرف طريرة”، والمجموعتان يتبعان أيضا مجموعة المليشياوي الشهير بـ”القصب” ‏المسيطرة على المصفاة ‏بالزاوية، وهى الأخرى تتبع الوفاق، مما  أدى لمقتل أحد المليشيات ببركان الغضب، وإصابة شقيقه، مساء الأحد.

تفاصيل مثيرة عن اشتباكات المليشيات فى الزاوية.. و"الفار" يحشد مقاتليه وسط صمت باشاغا 2 تفاصيل مثيرة عن اشتباكات المليشيات فى الزاوية.. و"الفار" يحشد مقاتليه وسط صمت باشاغا 3

وأضافت المصادر، أن الشجار أدي إلى مقتل المليشياوي إبراهيم فتحي بوشناف الفار وهو مواليد مارس 1984 وإصابة شقيقه المليشياوي  امجد فتحي بوشناف الفار ، من مواليد يناير 1990 وهم من سكان سبان فى مدينة الزاوية.

تفاصيل مثيرة عن اشتباكات المليشيات فى الزاوية.. و"الفار" يحشد مقاتليه وسط صمت باشاغا 4 تفاصيل مثيرة عن اشتباكات المليشيات فى الزاوية.. و"الفار" يحشد مقاتليه وسط صمت باشاغا 5

وأكدت المصادر، أن سبب الاشتباكات لم يعرف بعد، بين هذه المليشيات، ومجموعة أخرى ‏تتمركز في ذات هذه المنطقة القريبة من مصفاة الزاوية ويقودها تاجر المخدرات ومهرب ‏الوقود المعروف ” أشرف طريرة” وهو أيضًا ضمن مجموعة القصب المسيطرة على المصفاة ‏وقد شارك جميعهم في معارك مليشيات الوفاق بمحاور جنوب طرابلس .‏وأكدت المصادر، أن سبب الاشتباكات لم يعرف بعد، بين هذه المليشيات، ومجموعة أخرى ‏تتمركز في ذات هذه المنطقة القريبة من مصفاة الزاوية ويقودها تاجر المخدرات ومهرب ‏الوقود المعروف ” أشرف طريرة” وهو أيضًا ضمن مجموعة القصب المسيطرة على المصفاة ‏وقد شارك جميعهم في معارك مليشيات الوفاق بمحاور جنوب طرابلس .‏

وأدت الاشتباكات بالضواحي الشمالية لمدينة الزاوية لمقتل وجرح عدد من المسلحين، إضافة لمواطن مدني مسُن يدعى الطاهر شعبان أصيب في منزله برصاصة طائشة في الجزء العلوي من جسده، فيما شهدت مدينة صبراتة اعتداء منفصلاً بالتزامن .

.وأكدت المصادر، أن أشرف طريرة ، قد أقدم مساء أمس السبت على قتل شخص آخر من المدينة ويدعى  زهير سويسي ، وبعد هذه الواقعة أصيب شخصين آخرين هما  عبدالرؤوف وعبدالهادي الهنقاري، فيما تقوم السرية الأولى بقيادة المطلوب للنائب العام محمد بحرون الملقب ( الفار ) بالتحشيد لمهاجمة المنطقة والقضاء على ( طريرة ) .

وتشهد مدينة الزاوية أوضاعًا أمنية متردية في ظل انتشار وانفلات المجموعات المسلحة التي تنتشر بها وكذلك في صبراتة وصرمان منذ مايو الماضي ، وذلك فى ظل صمت  وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا،الذي قد  توعد سابقًا بضبط الأمن في المدينة وكبح جماح هذه المجموعات المنفلتة التي تمتهن الجريمة المنظمة، كما سبق له وصفها حتى أنه طالب الصديق الكبير بتجميد حسابات بعض قادتها ، إلا أن أي شيء على الأرض لم يتغير في ظل تدهور الوضع الأمني وعودة أنشطة التهريب بمناطق الساحل الغربي .

مقالات ذات صلة