المجلس العالمي للتسامح: السلام في ليبيا مشروط بوقف تدخلات تركيا ونثمن مبادرة مصر لحل الأزمة

أكد رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام أحمد الجروان ، أن خيار السلام والمحبة أصبح مطلبا ضروريا في العالم وهو ما يعمل المجلس على تحقيقه ونشره.

وأضاف ” الجروان”، خلال حواره مع برنامج مدار الغد الذي يذاع على قناة الغد مع  الإعلامي محمد المغربي، أنه  ليس من حق أي طرف ليبي الاستعانة بقوى أجنبية تستخدم مجموعات إرهابية تصنع الحرب والدمار بين الليبيين.

واشار الى أن التدخلات الأجنبية تفتح النار وتعقد الأزمة الليبية، مؤكدا أن كافة الاتفاقات التي أبرمت بين تركيا وحكومة الوفاق ليست مقبولة لأنها لم تمر على البرلمان الليبي ولأنها تدعم فئة ليست لديها كل الشرعية المطلوبة .

وشدد “الجروان” على أن الشعب الليبي لديه مكانة في الدول العربية، ولابد من الإشادة ودعم مبادرة مصر لحل الأزمة الليبية سياسيا.

وشدد رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام على أن هناك فئات مستفيدة من نشر الفوضى والحروب في العالم لكن في نفس الوقت هناك من الدول والقيادات يتطلعون إلى السلام ونشر القيم والتقدم والحضارة.

وتابع: “المجلس لا يستطيع إيقاف الحروب في العالم لكنه يعمل على محاصرة البؤر التي تنشر الفساد والحروب في دول العالم”.

وكشف “رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام”  ، أن أسباب تأسيس المجلس على أرض الإمارات قائلا، إن مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان ترك المحبة وحب الخير وعلم الإماراتيين العطاء والسلام .

وأوضح “الجروان” أن الإمارات لديها 200 جنسية يتمتعون بكل حقوقهم لذلك من الطبيعي يؤسس المجلس في تلك البلاد التي تنشر الخير في العالم.

 

 

مقالات ذات صلة