“القماطي”: برنارد ليفي سيزور “حفتر” لإدانة تركيا ووصف “الوفاق” بالمليشيات

ادعى مبعوث حكومة “الوفاق” لدول المغرب العربي جمعة القماطي أن المفكر الفرنسي الصهيوني برنارد ليفي سيزور الرجمة قريبا للقاء القائد العام بالجيش الليبي خليفة حفتر.

وقال القماطي في تغريدة نشرها على صفحته بموقع “تويتر”، اليوم الثلاثاء، إن مصادر عربية موثوقة (على حد وصفه) تؤكد أن برنارد ليفي ينسق حاليا مع مستشاري (من وصفه بـ) مجرم الحرب (المشير) خليفة حفتر، لزيارة شرق ليبيا قريبا، بحسب زعمه.

وأضاف مبعوث السراج زاعما أن “ليفي سيقوم خلال الزيارة بإدانة تركيا في ليبيا، ووصف أنصار الوفاق بأنهم مليشيات متطرفة”.

كما ادعى القماطي خلال تغريدته أن “ليفي على تنسيق وتعاون تام مع المخابرات الفرنسية التي تحركه لخدمة أجندات فرنسا في المنطقة”.

يشار إلى أن “ليفي” هاجم الجيش الوطني الليبي في تقريره عن زيارة مصراتة وترهونة، والذي نشره في مجلة “باريس ماتش” الفرنسية، بعد الجدل التي أثارته في الأوساط الليبية على إثر تكليف وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، حراسة خاصة لمرافقته في أثناء تنقلاته.

ووصف المفكر الصهيوني في التقرير الذي ترجمته “الساعة 24″ في وقت سابق، الجيش الوطني بالمليشيات، ونعت القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية بـ”المجرم“.

وخلال روايته تفاصيل زيارته تحت عنوان “كمين ليبيا” في جريدة “وول ستريت جورنال“، أثنى المفكر الصهيوني على مليشيات مصراتة لدعمها له خلال الزيارة، زاعما أنهم استعادوا سرت وصبراتة من داعش دون دعم دولي.

وتعجب ليفي في تقريره بالصحيفة الأمريكية، من ما أسماها “هستيريا الشبكات الاجتماعية” التي تقدمه كمبعوث لفرنسا، ومتواطئ في التزامها المزعوم تجاه قوات (المشير) حفتر، أو كعميل مؤيد لـ”إسرائيل” يعمل سرا ضد الإخوان المسلمين.

الوسوم

مقالات ذات صلة