«معيتيق» متفقدا مطار معيتيقة: تابعنا حركة المسافرين والالتزام بالتباعد الجسدي للوقاية من «كورونا»

قام أحمد معيتيق، نائب السراج، بزيارة مطار معيتيقة الدولي بعد استئناف الرحلات الجوية واستكمال صيانة صالة الركاب بالمطار الذي يعد الرافد الأساسي لرحلات المرتزقة السوريين الذين يرسلهم أردوغان إلى ليبيا.

وقال معيتيق في بيان له: “تابعنا خلال الجولة التي رافقني فيها كل من وزير المواصلات، رئيس مصلحة المطارات، مدير مطار معيتيقة، حركة المسافرين في صالة الركاب؛ وفق دليل الإجراءات الدولية المتبعة في كل مطارات العالم لمواجهة جائحة «كورونا» من حيت التباعد الجسدي، وعدم الاتصال المباشر بين المسافرين وموظفي المطار أثناء استكمال إجراءات الدخول والمغادرة”، وهو ما لم يظهر في الصور التي أرفقها مع البيان حيث يظهر الجميع متلاصقين على مسافات متقاربة للغاية.

وأضاف “وقفنا على صيانة المهبط واستمعنا لشروح من المهندسين المشرفين على عمليات الصيانة والرصف والذين أكدوا تجهيزه خلال أسبوع واستكمال الإنارة الجانبية حتى تتمكن الطائرات من الهبوط والمغادرة في الفترة الليلية بمطار معيتيقة”، وذلك في إشارة ضمنية لإفساح المجال أمام الرحلات القادمة من تركيا وتحمل على متنها عناصر المرتزقة السوريين.

وتابع “خلال الجولة تفقدنا نسبة الانجاز في صالة الركاب المستحدثة التي ستدخل الخدمة نهاية شهر أكتوبر المقبل وستساهم بشكل كبير في تخفيف الازدحام أثناء الوصول والمغادرة”.

واستطرد “أشدنا بالجهود التي بذلتها الوزارة والجهات التابعة لها في استكمال مرحلة الصيانة واستئناف حركة الملاحة الجوية وتأكيدها على اتباع الإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل العاملين في المطار والقادمين ما يوضح الوعي لدى المواطنين من مخاطر جائحة «كورونا»”، على حد وصفه.

وكان شهود عيان، قد أكدوا منذ عدة أيام اشتعال النيران وتصاعد أعمدة الدخان في صالة المغادرة بمطار مدينة مصراتة الواقعة غرب ليبيا، حيث أفادت مصادر مطلعة لصحيفة «الساعة 24» أن اشعال النار بصالة المغادرة جرى بفعل فاعل، وذلك ردا على انتشار وباء فيروس كورونا بالمدينة، غير أن مصدراً آخر توقع فرضية التماس كهربائي أو تواطئ جهة معينة على خلفية احراق الصالة وتعطيل الملاحة بالمطار.

وتداول عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة مسربة يعود تاريخها إلى ديسمبر الماضي موجهة من قبل النائب بالمجلس الرئاسي «أحمد معيتيق» إلى رئيسه «فايز السراج»، يطالبه فيها بتعديل عقد صيانة صالة المغادرة بمطار مصراتة الدولي والمتعاقد عليه مع شركة الجمل للمقاولات العامة عقد رقم 2018/8 بقيمة اجمالية قدرها 840,488.00 , 7 دينار ليبي.

واعتبر «معيتيق» حينها بأن أهمية المشروع واحتياجات المطار لأعمال تنفيذ محطة ركاب متكاملة بدلا عن أعمال الصيانة، ويرى بحسب الكتاب المحرر باسمه وتوقيعه بأن يتم إصدار قرار من المجلس الرئاسي يوافق فيه لوزارة المواصلات بإبرام ملحق عقد للعقد رقم (2018/8 لمشروع صيانة صالة الركاب بمطار مصراتة بحيث يكون العقد إنشاء محطة ركاب متكاملة وبقيمة اجمالية لتنفيذ المشروع 7,435,000.00 دينار.

الوسوم

مقالات ذات صلة