وزير الخارجية الألماني: بحثت مع «السراج» وقف إطلاق النار ونزع «السلاح» عن «سرت» لتكون منطقة محايدة

عقد وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد سيالة، اليوم الإثنين، مؤتمرًا صحافيًا مع وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” ، عقب جلسة مشاورات مع رئيس “المجلس الرئاسي” للحديث عن آخر المستجدات السياسية.

و أوضح “ماس”، خلال المؤتمر الصحفي، أن “المباحثات مع رئيس المجلس الرئاسي تضمنت وقف إطلاق النار، و بحث خيار نزع السلاح عن منطقة سرت لتكون منطقة محايدة بين طرفي الصراع”، داعيا إلى ضرورة استئناف ضخ النفط مجددا ، للاستفادة منه في إعادة إعمار ليبيا، وفق اتفاق سياسي بين الأطراف المتنازعة في ليبيا.

وبحسب بيان لـ”خارجية الوفاق”، طالب الوزير الألماني، جميع الأطراف الليبية، لتقديم تنازلات للتوصل إلى اتفاق سياسي، وفق مخرجات برلين.

من جانبه ، قال “سيالة”، إن “حكومة الوفاق منفتحة على الحوار السياسي بين الليبيين لبناء الدولة الديمقراطية الحديثة، وضرورة الاتفاق على قاعدة دستورية للتوطئة لانتخابات شاملة يشارك فيها جميع الليبيين. وضرورة تجنيب الحقول النفطية عن أي صراع سياسي”، مشددًا على تبعية القطاع النفطي في ليبيا للمؤسسة الوطنية للنفط، وفق قوله.

وجدد “سيالة”، رفض “حكومة الوفاق” لعملية “ايريني”، والتي وصفها بأنها مخصصة لمنع وصول أي دعم لحكومة الوفاق، ولا تراقب الدعم الذي يصل للقوات المعتدية برا وبحرا وجوا ، على حد قوله.

ودعا “سيالة”، الأمم المتحدة إلى تعيين ممثل لها في ليبيا خلفا لـ”ستيفاني وليامز”، والتي ستترك منصبها في أكتوبر القادم من هذا العام.

الوسوم

مقالات ذات صلة