بليحق: سنمضي قدما في الحوار السياسي حال الاستجابة لمبادرة عقيلة صالح

أكد المتحدث باسم مجلس النواب عبد الله بليحق الموافقة على أي مبادرة تستجيب لمطالب رئيس المجلس عقيلة صالح، وتتوافق مع مبادرته التي توجت بإعلان القاهرة، قائلا: “سنمضي حينها قدما في الحوار السياسي من أجل توحيد المؤسسات”.

وقال بليحق في مداخلة هاتفية عبر قناة الحدث، إن مطالب رئيس مجلس النواب جاءت نتيجة الظروف الشعبية التي تمر بها ليبيا خاصة الظروف الخدمية وانتشار فيروس كورونا.

وأشار المتحدث باسم مجلس النواب أن المستشار عقيلة صالح دعا إلى الالتزام بالوقف الفوري لإطلاق النار، واقتراح سرت منزوعة السلاح ومقرا لحكومة وطنية واحدة لكل الليبيين خلال الفترة القادمة، ووضع حلول لتوزيع عادل لإيرادات النفط وثروات الليبيين، وفتح حساب مجمد لهذه الإيرادات.

وأكد بليحق أن بيان المستشار عقيلة صالح يأتي ضمن مساعي رئيس البرلمان لوقف إطلاق النار، وإحلال السلام، وذلك بضمانات البعثة الأممية والمجتمع الدولي.

وشدد المتحدث باسم مجلس النواب على ضرورة توحيد مؤسسات الدولة وإخراج المرتزقة الذين تصل أعدادهم غلى قرابة 20 ألف مرتزق، وإنشاء حكومة وحدة وطنية قبل المضي في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، ونبّه إلى استحالة الوصول إلى انتخابات رئاسية أو برلمانية في ظل انتشار السلاح وعدم وجود سلطة موحدة.

وتحدث بليحق عن أن وضع سرت في مبادرة رئيس مجلس النواب سيكون تحت حماية وحدة وقوة نظامية إذا ما صدقت النوايا، وأكد أن مجلس النواب والقوات المسلحة في سياق واحد، وأن الترتيبات العسكرية ستتواصل من خلال المحادثات التي ترعاها اللجنة الأممية بحوار “5+5” ليسير العمل السياسي مع العمل العسكري في اتجاه واحد.

ولفت المتحدث الرسمي للمجلس أن البيان الصادر اليوم عن “السراج” والتطورات الأخيرة تأتي ضمن المساعي التي قادها المستشار عقيلة صالح خلال الفترة الماضية، مخ خلال الجولات الخارجية لشرح مبادرته التي تهدف للوصول إلى حل سلمي في البلاد.

وأكد أن الخطوة المقبلة ستتمثل في دعم المجتمع الدولي تلك الخطوات من أجل تنفيذ ذلك الاتفاق، ووقف إطلاق النار وإخراج المرتزقة وضمان التوزيع العادل للثروات ودعم الحوار السياسي.

وأصدر السراج قرارا بوقف إطلاق النار والعمليات العسكرية، لافتا في بيان له إلى أن تحقيق وقف الفعلي يقتضي أن تصبح منطقتي سرت والجفرة منزوعتي السلاح، وتقوم الأجهزة الشرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنية داخلهما، على حد قوله.

ومن جانبه، دعا المستشار عقيلة صالح، إلى وقف إطلاق نار شامل وكافة العمليات القتالية والبدء في إجراء انتخابات نزيهة.

وقال “صالح”، إن وقف إطلاق النار يقطع الطريق أمام التدخلات الخارجية ويخرج المرتزقة ويفكك الميليشيات ويساهم في عودة ضخ النفط، معربا عن تطلعه أن يتم تشكيل شرطة أمنية رسمية مختلطة لتأمين سرت تمهيدا لتوحيد مؤسسات الدولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة