التظاهرات ضد “باشاغا” تجوب شوارع الزاوية لليوم الثالث على التوالي

خرجت تظاهرات في مدينة الزاوية لليوم الثالث على التوالي احتجاجا على ممارسات حكومة الوفاق ووزير داخليتها فتحي باشاغا.

وتأتي تلك التظاهرات نتيجة خلافات بين المليشيات المسلحة ووزير داخلية الوفاق، على خلفية تدشين باشاغا قوات خاصة من المرتزقة السوريين، الأمر الذي أثار قلق قلق المليشيات المسلحة.

وهاجم نواب الدائرة الثالثة عشرة المقاطعين لمجلس النواب، إطلاق عناصر وزارة داخلية باشاغا النيران على المتظاهرين في الزاوية، ودعوا إلى إخراج كافة المرتزقة السوريين من البلاد دون قيد أو شروط.

وقالوا في بيان لهم أن باشاغا يعتزم تدشين قواته الخاصة بآلاف من المرتزقة السوريين الذين يمتصون قوت الشعب الليبي بالدولار كل شهر، بينما يعاني الشعب من الضنك، لافتين إلى أن باشاغا يهدف للانقلاب على الجميع من خلال هؤلاء المرتزقة خلال الفترة المقبلة.

وشهدت الزاوية أمس الجمعة إطلاق عناصر الشرطة التابعة لوزارة داخلية الوفاق النار على المحتجين الذين بدورهم طاردوهم وأحرقوا مرافق للوزارة التي يرأسها باشاغا.

وفي نفس الإطار أعلن (ما يدعى) مجلس حكماء وأعيان الزاوية عدم امتثالهم لقرارات باشاغا الخاصة بإيقاف مدير أمن المدينة علي اللافي ومجموعة من زملائه.

تجدد المظاهرات في مدينة الزاوية احتجاجا على ممارسات حكومة الوفاق ووزير داخليتها فتحي باشاغا #الساعة24

تجدد المظاهرات في مدينة الزاوية احتجاجا على ممارسات حكومة الوفاق ووزير داخليتها فتحي باشاغا #الساعة24

Gepostet von ‎الساعة 24‎ am Samstag, 22. August 2020

الوسوم

مقالات ذات صلة