سياسيون: تركيا وقطر ستغذيان «الطلاب العسكريين الموفدين» بالفكر المتطرف لتغيير «ديمغرافية ليبيا»

أكد سياسيون أن ليبيا تتعرض لـ«مخطط تغيير ديمغرافي» على يد تركيا وقطر، معربين عن مخاوفهم من «تعبئة الطلاب صغار السن الذين يذهبون للتدريب في كليات البلدين، بأفكار مغلوطة عن واقع بلدهم السياسي».

وأوضحت صحيفة «الشرق الأوسط» في تقرير لها، إن هذه المخاوف جاءت على خلفية اتفاق عسكري بين سلطات طرابلس من جهة وأنقرة والدوحة من جهة ثانية يستهدف تدريب طلاب ليبيين في الكليات العسكرية بالبلدين.

وقالت فاطمة عمر كاريس، عضو مجلس النواب الليبي: “إن هناك محاولة جديدة من تركيا لإكمال مخطط التغيير الديمغرافي في بلادنا، بدأتها قبل شهور عديدة باستقدام آلاف المرتزقة السوريين وبعض الجنسيات الأخرى إلى ليبيا، وها هي الآن تريد إفراغ البلاد من الشباب بزعم تدريبهم في أنقرة والدوحة، وكأنه لا توجد دولة أخرى محايدة يمكن اللجوء إليها لتدريب الطلبة الليبيين”، محذرة من تداعيات هذا الاتفاق، خصوصاً في ترسيخ الفكر المتطرف في أذهان طلاب صغار السن نسبياً إلى جانب إحداث تغيير ديمغرافي في ليبيا.

وكان صلاح النمروش الذي عينه السراج وزيراً لدفاعه، قد قال عقب محادثات للوفدين التركي والقطري في طرابلس مؤخراً: “إن الاتفاق العسكري الجديد الهادف لتعزيز قدرات القوات العسكرية يتضمن إرسال مستشارين عسكريين إلى ليبيا، وإتاحة مقاعد لتدريب الطلبة الليبيين في كليات البلدين الشقيقين”.

وأضافت كاريس، عضو لجنة الشباب في البرلمان الليبي “هناك تخوفاً حقيقياً وواسعاً بين الليبيين من إمكانية ترسيخ الفكر المتشدد لدى هؤلاء الشباب خلال تواجدهم بهاتين الدولتين، لذا ننصحهم وأسرهم بعدم الانجرار وراء هذا المخطط الذي يهدف إلى تفتيت أمتنا والجميع يعرف نتائج تدخل هذا الثنائي في دول عربية أخرى”.

بدوره، استغرب سمير غطاس، عضو مجلس النواب المصري رئيس منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والسياسية، من الدفع بالطلاب الليبيين للتدريب في كليات وجامعات قطر، قائلاً: “هذه الكليات لا تتمتع بأي سمعة أو تصنيف دولي متميز في مجال التدريب العسكري، مقارنة بتركيا التي تعد ثاني قوة عسكرية في حلف شمال الأطلسي الـ(ناتو)”.

وأضاف غطاس “هناك أوامر أمريكية صدرت منذ فترة لحكومة الوفاق بضرورة تفكيك وتحويل الميلشيات المسلحة التابعة لها إلى جيش نظامي. وبالطبع أوكلت هذه المهمة لتركيا مع تمويل قطري، الدولتان بلا جدال ستعملان على تنفيذ أجندة خاصة بهما، إلى جانب تنفيذ تلك الأوامر الأمريكية، إذ ستعمدان على تجنيد عناصر شابة ليبية يتم اختيارها بعناية للعمل مع أجهزة استخباراتهما، وهذا من شأنه تشكيل خطورة على ليبيا مستقبلاً”.

وأشار إلى الدور الكبير الذي لعبته الاستخبارات القطرية على مدى سنوات داخل ليبيا، قائلا: “نجحت في استقطاب الشخصيات الإسلامية التي بزرت حين ذاك، وفي مقدمتها علي الصلابي وعبد الحكيم بلحاج الذي سلم كافة الملفات الخاصة بجهاز الاستخبارات الليبية لنظيرتها القطرية، وأتوقع أن يكون الحديث عن مشاركة قطر في عملية التدريب جزءاً من التغطية على نشاطها الاستخباراتي، وكذلك لترضيتها عن ما سوف تقدمه من تمويل للمشروعات والمصالح التركية في ليبيا، وتحديداً بنائها للقواعد العسكرية في مصراتة”.

في المقابل ذلك، زعمت فيروز النعاس، الأمين العام لما يسمى بـ«حزب الجبهة الوطنية»، ومقره طرابلس، أن هناك مبالغات كبيرة وغير منطقية تسود ما طرح من شبهات حول الاتفاق العسكري بين طرابلس وأنقرة والدوحة، مضيفة “الطلاب الليبيين في تركيا أو قطر سيتلقون تدريباً عسكرياً وليس عقائدياً، مما يجهض أي حديث عن إمكانية تأثرهم بأي فكر متطرف”.

وواصلت دفاعها، متابعة “ما يوحي بأن الاتهامات الموجهة لأنقرة بشأن وجود علاقات تربطها بتنظيمات متطرفة عبارة عن جزء من الحرب الإعلامية التي يثيرها المنافسون لها ممن عجزوا عن اللحاق بها في هذا المجال. وأي دولة تسعى لتكوين جيش أو لتعزيز قدراته ستستعين بدول لديها إمكانيات أفضل، عبر استقدام خبراء ينفذون برامج وخطط التدريب على أرضها أو إرسال الطلبة لبعثات ودورات تدريبية في الخارج”، على حد ادعائها.

وادعت أن أغلب دول العالم تتبادل الخبرات والتجارب سواء في العلوم العسكرية على مستوى القادة أو الجنود بهدف اكتساب مزيد من المهارات وتنمية القدرات، فضلاً عن أن «شراء صفقات الأسلحة والمعدات يرتبط أيضاً بدورات تدريبية لكيفية استخدام وصيانة ما يتم استيراده»، بحسب وصفها.

الوسوم

مقالات ذات صلة