بعد إقالة باشاغا.. وزير الداخلية المكلف الجديد يعقد أولى اجتماعاته

عقد وكيل وزارة الداخلية والمكلف بتسيير مهام الوزارة بحكومة الوفاق العميد “خالد مازن” يفتتح فعالية ورشة العمل بعنوان (واقع وتحديات وأفاق التطوير الإداری بوزارة الداخلية في ظل التحديات الراهنة)، ضمن أعمال ومخرجات اللجنة المركزية للتطوير الإداري والملاكات بوزارة الداخلية, وذلك أمس الأحد .

وحضر فاعليات ورشة العمل التي كانت على هامش اللقاء الثالث بمسؤولي الشؤون الإدارية بديوان وزارة الداخلية والجهات التابعة لها، كما حضر اللقاء عدد من القيادات الإدارية العليا بالوزارة.

وأوضح خالد مازن، وكيل الوزارة والمكلف بتسيير مهام الوزارة أن التغيير بوزارة الداخلية بهدف التطوير الإداري والمؤسسي معني بها كل الأطراف من منطلق منهجي علمي وليس وليد المحاصصات والولاءات والمصالح وغيرها من المظاهر التي اثقلت كاهل الدولة بكم هائل من التشوهات التنظيمية والإدارية ما إنعكس على مستوى الأداء ومخرجات مؤسسات الدولة بشكل عام حيث أن تطوير الإدارة الشرطية والعمليات والهياكل بوزارة الداخلية متعلق بمستقبل دولة ووطن ومستقبل أجيال قادمة وخدمات تقدم للمواطن وتتعلق أيضا بالقدرة على استخدام وتوظيف الموارد البشرية والمادية للإستخدام الأمثل.

وأضاف ، أن  الحاجة إلى التطوير لا ينتهي أبدا وإنما هي عملية ديناميكية مستمرة، لا تعني بالضرورة أن هناك حالات مرضية أو تشوهات هيكلية وتنظيمية تستوجب التدخل والمعالجة، وإنما تبقى الحاجة إلى التطوير ببقاء المنظمة الشرطية او الجهاز الإدارى ككل كما أن اعتماد برنامج التطوير الإداري ليس فقط بهدف الحد من ظواهر الفساد الإداري والمالي والقيمي، و إنما يهدف أيضا إلى مواكبة المستجدات العلمية المعتمدة في علوم الإدارة الشرطية والتي هي خلاصة أبحاث ودراسات أجريت بالداخل والخارج ويقدر الإخلاص لله ثم الوطن في برنامجنا الإصلاحي بقدر ما كانت النتائج في مستوى الطموحات وإن لم يكن لنا جميعا شرف تحقيق وإنجاز مستهدفات خطة الإصلاح والتطوير المُعدة من قبل اللجنة المركزية للتطوير الإداري والملاكات بوزارة الداخلية فليكن لنا شرف أخذ زمام المبادرة والمحاولة وما التوفيق إلا من عند الله.

 

 

مقالات ذات صلة