«صحيفة الشروق»: ضبط عناصر إرهابية تونسية خطيرة تسلّلت عبر الحدود الليبية

قالت صحيفة الشروق التونسية، إن السلطات الأمنية في البلاد تمكنت من ضبط عناصر إرهابية يحملون الجنسية التونسية بينهم سيدة خلال تسللهم إلى تونس عبر الحدود الليبية ضمن العائدين خلال عملية الإغلاق بسبب تفشي وباء كورونا.

وأكدت الصحيفة، أن تلك العملية تأتي ضمن استغلال الجماعات الإرهابية المتمركزة بما أطلقت عليه “بؤر التوتر” عودة انتشار فيروس كورونا والحالة التي تعيشها البلاد وعمدوا إلى التسلل إلى التراب التونسي بهدف التخطيط إلى تنفيذ عمليات إرهابية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان كشف، في وقت سابق، عن أن المخابرات التركية نقلت آلاف العناصر من الجماعات الإرهابية والمتطرفة، ومن بينها داعش، في مناطق سيطرتها في سوريا إلى ليبيا، لافتا إلى أن من بين هؤلاء 2500 عنصر يحملون الجنسية التونسية.

وقال المرصد إن هؤلاء سيشاركون في القتال إلى جانب ميليشيات حكومة فايز السراج ضد الجيش الوطني الليبي، وذلك بعد أن أصبح نقل الإرهابيين إلى الدولة التي تسودها الفوضى نهجا عاما لدى تركيا.

وكانت المحامية التونسية، وفاء الشاذلي، قد استنكرت في وقت سابق، عودة 1400 إرهابي تونسي كانوا متواجدين في سوريا داخل مدينتي حلب وإدلب، مرة أخرى، تزامنا مع أحداث برمادة والبرلمان.

وتساءلت الشاذلي، في منشور لها، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “هل من باب الصدفة فقط أن يتزامن ما يقع من أحداث برمادة والبرلمان مع ‏وصول 1400 إرهابي تونسي كانوا متواجدين في حلب وإدلب؟”.

وقالت “تم نقل الإرهابيين من غازي عنتاب إلى مصراتة وتم توزيعهم إلى أربع مجموعات وهي «صبراتة، تليل، الوطية، ذهيبة» وهل وصولهم يرتبط لاحقا لا قدر الله بعمليات داخل الجنوب التونسي بقصد «أدلبته» وذلك بالسيطرة عليه وفصله عن الشمال بخطة وتعليمات تركية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة