بسبب شح إمدادات الوقود.. العامة للكهرباء بالحكومة الليبية تعلن عجز الشبكة الشرقية «مجددا»

أعلنت الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجددة، عن عجز بالشبكة الكهربائية في المنطقة الشرقية، بسبب عدم تزويد شركة البريقة لتسويق النفط، المحطات بالوقود الخفيف (الديزل)، ونفاذ المخزون.

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجددة،ربيع خليفة؛ إن “الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية، مرت خلال اليومين الماضيين باستقرار كلي، نتيجة لتوفر إمدادات الوقود؛ سواء الغاز أو الوقود الخفيف من المصدر”، مضيفًا أن “عدم تزويدنا بالكميات المتفق عليها من قبل شركة البريقة لتسويق النفط، إلى خزانات الشركة العامة للكهرباء، أسفر عن نفاذ المخزون الإستراتيجي في خزانات الشركة، وهو ما تسبب في  خروج بعض الوحدات عن العمل”.

ولفت إلى أن “شحّ الوقود وعدم وصول التزويدات في الوقت المحدد لها، أسفر عن خروج  الوحدة الثانية والسادسة بمحطة كهرباء(شمال بنغازي)، والوحدة الثانية بمحطة (السرير الغازية)، وخروج محطة (خليج سرت)عن العمل، وهو ما أدى إلى عجز بالشبكة الكهربائية الشرقية في حدود (500)ميغاوات”، موضحًا أن “هذا العجز؛ أسفر عن ساعات طرح للأحمال  تقدر من 6 إلى 9 ساعات، على كل المدن والمناطق في المنطقة الشرقية والوسطى ومناطق الصحراء، بحسب إفادة إدارة التحكم الشرقية”.

وتابع “استقرار الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية، مرهون بتزويدات الوقود؛ سواء الخفيف (الديزل)  أو (الغاز )، ونقص الإمدادات يُؤثر سلبًا على الشبكة الشرقية”، مردفًا أن “احتياجات محطة كهرباء شمال بنغازي فقط من الوقود الخفيف (الديزل)، في حدود 3 ملايين لتر) يوميًا، بالإضافة إلى المحطات الأخرى مثل: محطة السرير التي تحتاج يوميًا لـ 2 مليون لتر، لتشغيل الواحدات فيها”.

وطالب ربيع خليفة، شركة البريقة لتسويق النفط والغاز، بضرورة توفير الكميات المتفق من الوقود الخفيف،  لصالح الشركة العامة للكهرباء في أسرع وقت ممكن، حتى تقوم الشركة بدورها في توفير التيار الكهربائي للمواطن دون انقطاع. 

الوسوم

مقالات ذات صلة