«شركة البريقة»: وصول ناقلة محملة بـ«الديزل» إلى ميناء بنغازي

قالت شركة البريقة لتسويق النفط، اليوم الجمعة، إن الناقلة فالي دي كوردبا، وصلت اليوم إلى ميناء بنغازي محملة 36 مليون لتر من وقود الديزل ضمن الشحنات التي تصل تباعاً.

وأكدت الشركة، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، اليوم الجمعة:” سوف يتم البدء في عمليات أمدادات محطات توليد الكهرباء وكافة محطات توزيع الوقود وباقي المرافق الخدمية العامة” .

وأشارت إلى أن شركة البريقة وبالتنسيق مع المؤسسة الوطنية للنفط، تسعى دائما بكل إمكانياتها لتوفير احتياجات السوق من الوقود لكل ربوع ليبيا، بالرغم من الصعوبات المالية التي تواجهها، على حد تعبيرها.

وشهدت مدينة بنغازي عدد من التظاهرات، اليوم الخميس، وذلك احتجاجا على تردى الأوضاع المعيشية وانتشار الفساد وانقطاع الكهرباء بعد أن حول رئيس المؤسسة الوطنية للنفط وجهة ناقلة ديزل مخصصة لتغذية محطات المدينة إلى وجهة أخرى.

وجدير بالذكر أنه لليوم الرابع علي التوالي تعاني الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية من عجز كبير في الإنتاج  بمحطات الكهرباء فيها بسبب عدم وصول تزويدات الوقود الخفيف (الديزل) من شركة البريقة لتسويق النفط .

وقال المتحدث الرسمي بأسم الهيئة العامة للكهرباء “ربيع خليفه” ان  عدم تزويدنا بالكميات المتفق عليها من قبل شركة البريقة لتسويق النفط إلي خزنات الشركة العامة للكهرباء أسفر عن نفاذ المخزون الأسترتيجي في خزنات الشركة مما نتج عن خروج بعض الوحدات عن العمل، حيث تسبب شح الوقود وعدم وصول التزويدات في الوقت المحدد لها من قبل شركة البريقة  أسفر عن خروج الوحدة الأولي و الثانية والسادسة بمحطة كهرباء( شمال بنغازي) والوحدة الثانية بمحطة (السرير الغازية ) وكذلك عدم الدخول لمحطة (خليج سرت)للعمل من جديد أسفر عن عجز بالشبكة الكهربائية الشرقية في حدود (685) ميجاوات .

وأشار إلى أن هذا العجز أسفر عن ساعات طرح للأحمال  تقدر من (8 إلي 9 ساعات ) وقد تصل إلي (10 ساعات) كحد أقصى علي كل المدن والمناطق في المنطقة الشرقية والمنطقة الوسطى ومناطق الصحراء بحسب إفادة إدارة التحكم الشرقية.

وقال المتحدث بأسم الهيئة إن استقرار الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية مرهون بتزويدات الوقود سواء الخفيف (الديزل) أو(الغاز ) ونقص الإمدادات يؤثر سلباً علي الشبكة الشرقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة