‏‫”المركز الوطني” سبها: إلغاء عملية المسح لتقييم الوضع الوبائي لـ”كورونا” بسبب انقطاع الكهرباء

أعلن فرع المركز الوطني لمكافحة الأمراض سبها، اليوم الجمعة، إلغاء عملية المسح لتقييم الوضع الوبائي الخاص بجائحة فيروس كورونا داخل مدينة سبها، والتي كان من المقرر إجراؤها يومي السبت والأحد القادمين، وذلك بسبب الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي لساعات طويلة خلال اليوم.

وأضاف المركز الوطني على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: ” أنه لعدم توفر وقود الديزل اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء والذي أثر سلبا بدوره على عمل فرع المركز وتوقفه في العديد من الأيام عن إجراء التحاليل الخاصة بالجائحة طيلة الشهر الماضي”.

جدير بالذكر أنه لليوم الثالث علي التوالي تعاني الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية من عجز كبير في الإنتاج  بمحطات الكهرباء فيها بسبب عدم وصول تزويدات الوقود الخفيف (الديزل) من شركة البريقة لتسويق النفط .

وقال المتحدث الرسمي بأسم الهيئة العامة للكهرباء “ربيع خليفه” ان  عدم تزويدنا بالكميات المتفق عليها من قبل شركة البريقة لتسويق النفط إلي خزنات الشركة العامة للكهرباء أسفر عن نفاذ المخزون الأسترتيجي في خزنات الشركة مما نتج عن خروج بعض الوحدات عن العمل، حيث تسبب شح الوقود وعدم وصول التزويدات في الوقت المحدد لها من قبل شركة البريقة  أسفر عن خروج الوحدة الأولي و الثانية والسادسة بمحطة كهرباء( شمال بنغازي) والوحدة الثانية بمحطة (السرير الغازية ) وكذلك عدم الدخول لمحطة (خليج سرت)للعمل من جديد أسفر عن عجز بالشبكة الكهربائية الشرقية في حدود (685) ميجاوات .

وأشار إلى أن هذا العجز أسفر عن ساعات طرح للأحمال  تقدر من (8 إلي 9 ساعات ) وقد تصل إلي (10 ساعات) كحد أقصى علي كل المدن والمناطق في المنطقة الشرقية والمنطقة الوسطى ومناطق الصحراء بحسب إفادة إدارة التحكم الشرقية.

وقال المتحدث بأسم الهيئة إن استقرار الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية مرهون بتزويدات الوقود سواء الخفيف (الديزل) أو(الغاز ) ونقص الإمدادات يؤثر سلباً علي الشبكة الشرقية.

وقال إن في الأيام وصلت ناقلة نفط تابعة لشركة البريقة إلي ميناء مدينة بنغازي علي متنها كمية من الوقود الخفيف تقدر بحدود(32.904.000) لتر كان حصة الشركة العامة للكهرباء منها ثمانية عشر مليون لتر فقط موضحاً المتحدث  ان هذه الكمية لا تكفي ولاتسد احتياجات الشركة العامة للكهرباء من الوقود الخفيف رغم تحصلنا علي وعود من قبل شركة البريقة بتزويدنا بالكميات الأساسية والمتفق عليها وان هناك ناقلة اخري ستصل بعدها ولكن كل لم يحدث إلي الآن.

وأوضح المتحدث باسم الهيئة أن احتياجات محطة كهرباء شمال بنغازي فقط من الوقود الخفيف (الديزل) في حدود (ثلاث ملايين لتر) يومياً، بالإضافة إلي المحطات الاخري مثل (محطة السرير )  تحتاج يوميا في حدود (اثنين مليون لتر )لتشغيل الواحدات فيها وعدم وصول التزويدات من الوقود من قبل شركة البريقة في الوقت المحدد لها أسفر عن خروج بعض الوحدات.

وطالب المتحدث الرسمي باسم الهيئة “ربيع خليفه ” شركة البريقة لتسويق النفط بضرورة توفير الكميات المتفق من الوقود الخفيف  لصالح الشركة العامة للكهرباء في اسرع وقت ممكن حتي تقوم الشركة بدورها بتوفير التيار الكهربائي للمواطن دون انقطاع.

الوسوم

مقالات ذات صلة