الأمين لـ«ثوار فبراير»: ستقادون للذبح كالنعاج إذا بقيتم متفرجين

طالب وزير الثقافة والمجتمع المدني الأسبق، وسفير ليبيا السابق في مالطا والمقيم هناك، الحبيب الأمين من أسماهم بـ«أحرار وثوار فبراير»، أنهم كما كانوا ضد «الاستبداد» فلا يكونوا حرسا لـ«الفساد»، على حد وصفه.

وقال الأمين، المعروف عنه عدائه للجيش الوطني الليبي وتأييده للمليشيات، في تغريدة له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “القادم سيكون أسوا إذا ما نجح هؤلاء الذين أهانوا «الشهداء» وجوعوا الشعب وأذلوا الجرحى وأنتم تتفرجون على من يتقاسمون السلطة وينهبون الثروة ويعيدون لسبتمبر سطوتها وجلاديها وأبواقها”.

وأضاف الأمين، في مداخلة تلفزيونية، بقناة «فبراير»، الناطقة بلسان ما يسمى بـ«ثوار فبراير» “السراج لا يملك ليبيا، أين «ثوار فبراير»؟، فإذا كنتم ترضون بما يحدث الآن، فاعلموا أنكم سوف تقادون كالنعاج للذبح، كفاكم صمتا، كفا بعضكم بيعا لدماء فبراير، قوموا من أجل فبراير كما قمتم في 2011”.

وتابع “لا يمكن لكل هؤلاء أن يقودوا ليبيا إلى الجحيم وأنتم تتفرجون. أين هي «فبراير» إذا؟، أين ما كنتم ترددوه من شعارات «دماء الشهداء ما تضيعش هباء»، يجب الخروج على هذه الخيانة، على هذه الطبقات السياسية”.

واستطرد “إذا كانوا منحوكم الأموال والمناصب ليس معناه أن تبيع «فبراير»، فـ«فبراير» ينبغي أن تكمل مشروعها وتنجح، لأنها ستحارب، لذا ينبغي أن تقاوم، حتى لا يكون الجميع من الفاسدين ويمارسوا في البلاد ما يشاؤون”.

الوسوم

مقالات ذات صلة