«السعيدي»: الخلاف بين «الوطنية للنفط» ومصرف ليبيا سيعيد إغلاق منشآت النفط

رجّح عضو مجلس النواب علي السعيدي إعادة إغلاق منشآت النفط من جديد، بسبب الخلاف بين المؤسّسة الوطنية للنفط ومصرف ليبيا المركزي، مستبعدًا الاستمرار ما لم يكن هناك اتفاق واضح المعالم.

وأكد السعيدي، في تصريحات لصحيفة “الاتحاد” رفضَه للاتفاق الذي يقضي بمنح 60% من الإيرادات إلى المنطقة الغربية (طرابلس)، و40% إلى المنطقة الشرقية (بنغازي).

وأعرب عن رفضه لتهميش إقليم فزان الذي ينتج 35% من إنتاج ليبيا من النفط والغاز، مشدّدًا على أهمية صدور توضيح كامل وشامل لهذا الاتفاق.

وأعلن الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، تفاصيل المبادرة التي تم التوصل بشأنها مع أحمد معيتيق نائب رئيس “المجلس الرئاسي” بشأن معاودة إنتاج وتصدير النفط مرة أخرى.

قال “المسماري” في مؤتمر صحفي، إن أحمد معيتيق كان إيجابياً بشأن التفاوض ولديه رؤيه، وأنهم يتوقعون رداً قاسياً من المليشيات خلال الساعات القادمة ضده، مؤكداً أن “معيتيق” غير مرتبط بالإرهاب ولم يكن جزءاً من الأزمة السياسية والأمنية في أي وقت مضى، مؤكداً أن هناك البعض ممن حاول عرقلة الاتفاق مع معيتيق ومنهم مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط.

أضاف “المسماري” أنه تم التوافق على إعادة إنتاج وتصدير النفط من كامل الموانيء الليبية، مع تشكيل لجنة وطنية لمراقبة إيرادات النفط وتوزيع العوائد على الأقاليم الثلاث، موضحاً أنه سيتم إخضاع عمليات «الوطنية للنفط» للرقابة لمعرفة موارد إنفاق أموالها.

وأوضح “المسماري” أنه تقرر أيضاً فتح الاعتمادات والتحويلات المصرفية لكافة الأغراض المسموح بها قانوناً، لافتاً إلى أن هذا الاتفاق سار حتى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

مقالات ذات صلة