«خارجية الحكومة الليبية» تدعو إلى التعامل بإيجابية مع إعلان «القيادة العامة» استئناف إنتاج وتصدير النفط

أصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية، بياناً اليوم السبت، حول استئناف انتاج النفط الليبي وتصديره، قالت فيه: “تابعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية الإعلان الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية حول استئناف إنتاج النفط الليبي وتصديره، في خطوة شجاعة ومهمة لتخفيف العبء على المواطن الليبي، وحل معضلة عدم التوزيع العادل لعائداته؛ بضمان عدم استخدام الأموال لتمويل الإرهاب والأنشطة الإرهابية، وعدم دعم الجماعات الظلامية والمرتزقة الإرهابين الأجانب، وشراء الأسلحة لاستخدامها ضد أبناء شعبنا، وحرمان أكثر من ثلثي الشعب الليبي الذي يخرج النفط من تحت أقدامه من عائداته. وكما يعلم الجميع فهدف القوات المسلحة العربية الليبية -أولًا وأخيرًا -أن يتمتع الشعب الليبي بخيرات بلاده، لا مناطق ظل، ولا هشاشة في حق المواطنة، ولابد من توزيع عادل للتنمية بكل شفافية وحوكمة رشيدة”.

أضافت: “وزارة الخارجية والتعاون الدولي تدعو جميع دول العالم التي تهمها ليبيا -خاصة البعثة الأممية -إلى التعامل بإيجابية مع هذا الإعلان الشجاع، وضمان تدفق النفط وفق الشروط المتفق عليها، وعمل اللجنة الفنية المشتركة بين الأطراف الليبية بما يضمن توفير الخدمات الأساسية بكل سهولة ويسر؛ خاصة الكهرباء الذي يمثل شريانًا مهمًا وأساسيًا للحياة في البلاد، فتوقف الكهرباء يكبد المواطن والمؤسسات الحيوية خسائر جمة كالمستشفيات والمراكز الصحية ومياه الشرب المرتبطة بإيجاد الديزل والغاز لمحطات توليد الكهرباء”.

وتابعت: “وبهذه المناسبة نحيي شعبنا الليبي الصابر، وندعو إلى التكاتف من أجل وحدة ليبيا، والعمل معًا نحو ليبيا الجديدة، دولة القانون والمواطنة والمؤسسات التي لن تكون إلا بنهاية المليشيات، وجمع السلاح، ورأب الصدع، والتوجه إلى المستقبل، والتوزيع العادل للثروة على الليبيين جميعًا في كل المدن والمناطق، و ضمان التوزيع العادل للجميع، وليس تقاسم المواقع فقط، كما نحيي القوات المسلحة العربية الليبية، وحرس المنشئات النفطية الذين حافظوا على ثروة الليبيين، وحموا المنشئات النفطية ومشغليها”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة