«بوسلوم»: «مجلس الدولة» تجاوز دوره «الاستشاري» بفرض شروطه على «النواب»

أكد الكاتب الصحفي، فراس بوسلوم، أن مجلس الدولة، انتقل من أنه مجلس استشاري -بحسب اتفاق الصخيرات- إلى مجلس يضع شروطه على مجلس النواب التشريعي.

وعلق بوسلوم، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، على تصريحات خالد المشري، التي جاء فيها: “هناك توافق على أن يكون محافظ مصرف ليبيا المركزي من الشرق وفق معايير وليس بالتسمية من قبل البرلمان بينما يكون لمجلس الدولة تسمية غالبية أعضاء مجلس إدارة المصرف”.

وأضاف بوسلوم، تعليقا على هذه التصريحات “كارثة لو صارت. المؤسسات السيادية الفنية يجب أن تكون بعيدة كل البعد عن مثل هكذا طرق من المحاصصة”.

وتابع “سيكون هذا الشكل من المحاصصة بمثابة العصا التي توضع في العجلة في أداء هذه المؤسسات. اتحدث عن المصرف المركزي وديوان المحاسبة والرقابة الإدارية”.

واستطرد، في منشور آخر “إذا ما سلمنا بمشروعية «اتفاق الصخيرات» فإن «حوار بوزنيقة» يعد مخالفا له، فالمادة 15 منه، نصت على منصب المحافظ فقط، أي أن المحافظ يتم فيه التشاور بين مجلس النواب والدولة، أما نائب المحافظ وأعضاء مجلس الإدارة فتعيينهم هو اختصاص أصيل لمجلس النواب وفقا للقانون رقم 1 لسنة 2005 وتعديلاته”.

وواصل “بذلك لا يحق لأي عضو من أعضاء مجلس النواب التنازل عن حق يكفله القانون والاتفاق السياسي لأعضاء مجلس النواب”.

مقالات ذات صلة