وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن 91 عاما

توفي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن عمر يناهز 91 عاما، في الولايات المتحدة، حيث كان يخضع للعلاج منذ يوليو الماضي، وفقا لما أعلنه الديوان الأميري، اليوم الثلاثاء.

وكانت الحكومة الكويتية دعت، في وقت سابق الثلاثاء، إلى عدم الالتفات إلى “ما يثار” في مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بالتزامن مع تصدر هاشتاغ باسم الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح موقع تويتر، وقال رئيس مركز التواصل الحكومي والناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المزرم: “ندعو الجميع إلى أخذ المعلومات من المصادر الرسمية وعدم الالتفات إلى ما يثار في مواقع التواصل الاجتماعي”.

وفي 23 يوليو الماضي، سافر الشيخ صباح إلى الكويت “لاستكمال العلاج بعد إجراء عملية جراحية ناجحة في الكويت”، بحسب الديوان الأميري الذي لم يحدد ما هي العملية.

وكان وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ علي جراح قد أعلن في 18 يوليو، أن الشيخ صباح دخل المستشفى لإجراء “بعض الفحوصات الطبية”، وفي اليوم التالي، أعلن الديوان عن إجراء عملية جراحية لأمير الكويت “تكللت بالتوفيق والنجاح”.

عرف الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الخامس عشر منذ الاستقلال عن بريطانيا بلقب “عميد الدبلوماسية والعربية الكويتية ” وذلك لتوليه قيادة دبلوماسية بلاده لأربعة عقود.

تولى صباح الأحمد الصباح منصب أمير الكويت أواخر يناير 2006، عقب وفاة الأمير جابر الأحمد الصباح، وبعد تنازل سعد العبد الله الصباح، ولي العهد السابق، بسبب المرض.

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد كرمت صباح الجابر الصباح في 9 سبتمبر 2014 بلقب “قائد العمل الإنساني”، كما جرت تسمية الكويت “مركزا للعمل الإنساني”، تقديرا من المظمة الدولية لجهودها وأميرها في خدمة الإنسانية.

وعانى الأمير الراحل في السنوات الأخيرة من المرض، وقضى في عام 2019 أسابيع للعلاج في الولايات المتحدة، وعاد إلى هناك في 23 يوليو الماضي لاستكمال العلاج بعد جراحة خضع لها في الكويت.

وأعلن قبل ذلك، في 18 يوليو نقل بعض صلاحيات أمير البلاد إلى ولي عهده، نواف الأحمد الجابر الصباح، البالغ من العمر 83 عاما.

أمير الكويت الخامس عشر رحل عن الدنيا، وبقيت الكويت واحة آمنة في منطقة مضطربة، تحاول تهدئة الجوار وكبح ما يطرأ من توترات، وحل الإشكالات بين الأشقاء بالحسنى.

ويتولى آل الصباح حكم البلاد منذ منتصف القرن الثامن عشر، وعلى الرغم من نظام الحكم الوراثي، إلا أن اختيار أمير البلاد يخضع إلى عدة قواعد وأعراف إضافة إلى دستور البلاد الذي ينظم عملية انتقال السلطة.

 

مقالات ذات صلة