«العباني»: تفعيل خط بحري بين مصراتة وإسطنبول محاولة رخيصة لاختراق حظر توريد السلاح 

أكد محمد عامر العباني، عضو مجلس النواب، أن “تفعيل خط بحري مباشر بين مصراتة وإسطنبول لا يخلو من كونه شبهة للإرهاب ومحاولة رخيصة لاختراق الحظر المفروض على توريد السلاح وجلب المرتزقة السوريين لدعم الجماعات الإرهابية”.

وقال «العباني» في تصريح لـ «العين الإخبارية»، “لم أستبعد أن يستخدم ميناء مصراتة – والذي تحول بالفعل إلى قاعدة بحرية تركية-، في الأغراض الاقتصادية إضافة إلى استخدامه عسكريًا، كما لم يستبعد تسخيره في أغراض استغلال الغاز في شرق المتوسط”.

وكان خبراء قد أكدوا أن الخط البحري، الذي تعتزم أنقرة مده من إسطنبول إلى مصراتة، لا يخلو من كونه شبهة للإرهاب ومحاولة رخيصة لاختراق الحظر المفروض على توريد السلاح واستجلاب المرتزقة السوريين لدعم الجماعات الإرهابية المسلحة.

وأكد الخبراء، أن تفعيل الخط البحري بين مصراتة وإسطنبول، يضمن لميليشيات السراج ضخامة وسرعة وصول الإمدادات العسكرية التركية من مدرعات وطائرات مسيرة ومرتزقة في مواجهة الجيش الليبي، مؤكدين أن الخط البحري يعد أقصر طريق إلى محاور القتال لأنه سيختصر حوالي 250 كلم من طرابلس باتجاه المحاور.

تحذيرات الخبراء الليبيين، دقت ناقوس الخطر، حول الخطة القديمة – الجديدة التي يسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتنفيذها في ليبيا، من تثبيت وجوده العسكري والتجاري في منطقتي شمال أفريقيا وجنوب البحر الأبيض المتوسط، واستغلال الغاز في شرق المتوسط.

الوسوم

مقالات ذات صلة