فرنسا تستدعي سفيرها من “أنقرة” .. وتؤكد: تصريحات “أردوغان” بحق “ماكرون” غير مقبولة

استنكرت الرئاسة الفرنسية، اليوم السبت، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “غير المقبولة” بحق نظيره إيمانويل ماكرون، وأعلنت استدعاء السفير الفرنسي من أنقرة للتشاور.

واستنكرت الرئاسة الفرنسية تصريحات أردوغان التي شكك من خلالها بـ”الصحة العقلية” لنظيره الفرنسي على خلفية مواقف له تجاه المسلمين.

وقالت الرئاسة الفرنسية في تعليق لفرانس برس إن “تصريحات الرئيس أردوغان غير مقبولة وتصعيد اللهجة والبذاءة لا يمثلان نهجاً للتعامل”.

وأضافت “نطلب من أردوغان أي يغيّر مسار سياسته لأنّها خطيرة من الزوايا كافة ولن ندخل في جدالات عقيمة ولا نقبل الشتائم”.

كما أشارت الرئاسة إلى “غياب رسائل التعزية والمساندة من الرئيس التركي عقب اغتيال صامويل باتي”، المدرّس الذي قتل بقطع الرأس قبل أسبوع، وأعلنت الرئاسة استدعاء سفير فرنسا لدى أنقرة للتشاور.

وفي وقت سابق، أعلن ماكرون أن الحكومة كثفت الإجراءات ضد التطرف في الأيام القليلة الماضية بعد قطع رأس مدرس عرض في فصله رسوما مسيئة.

وذكر بقوله: “قتل مواطن لأنه كان معلما ولأنه كان يُدرس التلاميذ حرية التعبير”، واصفا الهجوم بأنه إرهاب لـ”الإسلاميين”.

مقالات ذات صلة