الهيئة الطرابلسية تعتبر تكليف بعيو بالإعلام إجهاضا للديمقراطية في ليبيا

أعلنت الهيئة الطرابلسية رفضها قرارات المجلس الرئاسي القاضية بتمكين شخصيات تولت مناصب في النظام الليبي السابق، في مؤسسات الدولة السيادية.

وقالت الهيئة في بيان لها السبت، إن تنصيب من وصفتهم بفلول النظام السابق في مؤسسات الدولة الإعلامية، في إشارة لمحمد بعيو المعتقل لدى كتيبة ثوار طرابلس، من شأنه إجهاض التحول الديمقراطي في ليبيا وتعريض النظام السياسي لخطر الانقلابات، وفق نص البيان.

وعبرت الهيئة، التي تعد إحدى أذرع جماعة الإخوان المسلمين في طرابلس، عن ما وصفته بالمفاجأة من إرجاع العجلة للوراء وذلك بتمكين مسؤولين سابقين بالعمل في مؤسسات الدولة الحيوية منها على سبيل المثال لا الحصر المجال الاعلامي ( السلطة الرابعة) الأمر الذي يعرض النظام السياسي الجديد برمته لخطر الانقلاب، وبالتالي إجهاض العملية الديمقراطية، حسب وصفها.

وأعلنت الهيئة الطرابلسية عن رفضها لقيام المجلس الرئاسي بتمكين عناصر تولت مناصب رفيعة في عهد سبتمبر، واعتبرته اختراقا واضح المعالم لمؤسسات الدولة السيادية ورأس سهم للثورة المضادة التي تريد الانقلاب على الشرعية، كذلك نتضامن مع إخواننا الأحرار في أنحاء البلاد سواء كانوا مدنيين أو عسكريين في حماية النظام السياسي الديمقراطي حسب الدستور الليبي المؤقت ضد كل من يحاول أن يغير من معالم الدولة وتوجهاتها السياسية.

 

مقالات ذات صلة