بعد أيام من الواقعة.. البعثة الأممية: نتابع بقلق «الاعتقال التعسفي» لمواطنين بطرابلس قادمين من الشرق

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بقرار «هيئة الطيران المدني»، الصادر في 4 نوفمبر والخاص بالسماح باستئناف الرحلات الجوية إلى جميع المطارات في المنطقة الجنوبية لليبيا.

وقالت البعثة في بيان باللغة الإنجليزية فقط، عبر صحفتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، رصدته وترجمته «الساعة 24»: “هذا القرار هو نتاج الثقة التي تم بناؤها نتيجة لاتفاق 23 أكتوبر لوقف إطلاق النار ومحادثات المتابعة للجنة العسكرية المشتركة في غدامس في 2-4 نوفمبر”.

وأضافت “وسط هذه التطورات الإيجابية، تلاحظ البعثة بقلق بالغ أنه في الفترة ما بين 1 و5 نوفمبر، تم اعتقال عدد من الأفراد من الشرق الذين سافروا إلى طرابلس؛ بشكل تعسفي من قبل الجماعات المسلحة”.

وواصلت “تمت متابعة شخص واحد على الأقل إلى وجهته في طرابلس ثم تم القبض عليه، وتداول أنه تم القبض على آخرين في المطار عند وصولهم”.

وتابعت “تؤكد بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على أن لجميع المواطنين الليبيين الحق في حرية التنقل وأن أي انتهاك غير قانوني لهذا الحق هو انتهاك خطير لالتزامات ليبيا بموجب القانون الدولي”.

واستطردت “تعتقد البعثة أن هذه الإجراءات تهدف إلى تخريب جهود حسن النية الساعية للجمع بين الليبيين، بعد اتفاق وقف إطلاق النار، وتدعو إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين تعسفيا مع احترام حرية الحركة لجميع الليبيين بالكامل”.

يشار إلى أنه منذ نحو 4 أيام، تم اعتقال عدد من ركاب الرحلة القادمة من بنغازي على متن طائرة البراق، لدى هبوطهم في مطار معيتيقة، من قبل مجموعة مسلحة.

وقالت مصادر «الساعة 24»: “إن مليشيا النواصي الموالية لحكومة الوفاق اختطفت عدد من ركاب رحلة البراق عقب هبوطها بمطار معيتيقة قادمة من بنغازي”.

مقالات ذات صلة