“عميد تاجوراء” يحمل “الرئاسي” مسئولية أزمة انتشار القمامة ونقص العمالة وتأخر المرتبات

حمل عميد بلدية تاجوراء، حسين بن عطية، المجلس الرئاسي ووزارة الحكم المحلي مسئولية تكدس القمامة وأزمة النظافة في البلدية، ونقص العمالة وتأخر مرتبات العاملين لمدة 6 أشهر.

وبحسب منشور لـ”بن عطية” على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، مساء أمس الثلاثاء، أوضح فيه: “بعد وقف تنفيذ قرار الرئاسي المتعلق بتوقف مخصصات النظافة وعدم إصدار اي قرار إيجابي متعلق بالنظافة بالبلديات.. اجتمع عميد و وكيل بلدية تاجوراء مع مدير شركة الخدمات تاجوراء واستمعنا الي شكاوي فرع تاجوراء من نقص العمالة ونقص السيولة وتأخر مرتبات العاملين لمدة 6 أشهر وغياب مصاريف التشغيل حيث أن تكدس القمامة لا محالة قادم”.

وطالب “بن عطية” في منشوره المجلس الرئاسي ووزارة الحكم المحلي بتحمل المسئولية في تكليف مجلس إدارة لشركة النظافة من عمداء البلديات لاختيار إدارة تنفيذية.

ودعا “بن عطية” الأجهزة الرقابية في منشوره قائلا: “ندعو الأجهزة الرقابية لمتابعة أسباب أزمة تكدس القمامة التي نرفض تحمل مسئوليتها في حين يتم صرف مخصصات النظافة لغير البلديات وهذا منطق الاختصاص، وأننا نفيد أهالي تاجوراء بالحاجة لدعم البلدية وشركة الخدمات للحصول على الدعم اللازم لأعمال النظافة حيث تم إيقافها بحكم من المحكمة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة