«النمروش» يمنح الضابط القطري المشارك في «هجوم العزيزية» هدية تذكارية

منح وزير الدفاع في حكومة الوفاق صلاح الدين النمروش، اليوم الخميس، الضابط القطري الذي شارك في الهجوم على باب العزيزية، حمد عبدالله بن فطيس المري، هدية تذكارية على هامش زيارته إلى قطر عقب توقيعه اتفاقية أمنية جديدة.

وكان الإرهابي القطري المعروف العميد بالقوات الخاصة حمد عبدالله بن فطيس المري، قد ظهر أخر مرة في العاصمة الليبية طرابلس، خلال زيارة وفد قطري تركي في شهر أغسطس من العام الجاري، بعد اختفاء عدة أعوام عن المدينة التي دخلها مسلحًا قبل 9 سنوات.

ظهر “المري” في صور الوفد القطري الذي التقى في منصف شهر أغسطس الماضي، بوفد تركي في ليبيا، دون أن يتم ذكر المري رسميا في أسماء المشاركين.

وظهر المري مرتديا الملابس العسكرية، خلال اجتماع وزيري الدفاع القطري والتركي خالد العظية وخلوصي آكار مع القيادي الإخواني خالد المشري رئيس مجلس الدولة الاستشاري في فندق المهاري مع قيادات أخرى.

ويعرف الليبيون المري جيدا ويتذكرون أنه ضابط قطري مسؤول عن القوات الخاصة القطرية المشتركة والتسليح والعمليات الخاصة في ليبيا سنة 2011.

وفي أغسطس 2011، عندما اتجه الليبيون نحو مجمع باب العزيزية التابع للقذافي في طرابلس، كانت القوات الخاصة القطرية بقيادة “المري” موجودة في الخطوط الأمامية، لدرجة أن بعض الليبيين رفعو علم قطر إلى جانب العلم الليبي في 23 أكتوبر 2011، عندما أعلنوا تحرير ليبيا، بل إن الليبيين غيروا اسم ميدان الجزائر في طرابلس إلى ميدان قطر، وفقا للموقع الأمريكي.

وقالت وسائل إعلام موالية لحكومة الوفاق، إن صلاح الدين النمروش، وصل صباح اليوم الخميس دولة قطر.

وأضافت وسائل الإعلام ذاتها- نقلا عن بيان صادر عن وزارة الدفاع في حكومة الوفاق- أن زيارة وزير الدفاع شملت لقاء نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع خالد العطية بمقر وزارة الدفاع القطرية.

وزعمت الوسائل الإعلامية، أن هذه الزيارة تأتي ضمن مساع وزارة الدفاع بحكومة الوفاق لتطوير وبناء القدرات وتعزيز التعاون الثنائي مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة.

وخلال الزيارة، قام “النمروش” والوفد المرافق له بجولة داخل مقر قيادة القوات الخاصة المشتركة، حيث اطلع على البرامج التدريبية وإمكانيات القوات الخاصة القطرية في مختلف المجالات من مكافحة الإرهاب والإسناد والقفز بالمظلات.

ووقع الوزيران، على بروتوكول التعاون في التدريب وبناء القدرات الذي سيساهم في دعم بناء القدرات والاستفادة من الخبرات القطرية، على حد زعمهم.

كما زار “النمروش” نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية محمد بن عبدالرحمن، وتناول اللقاء الأوضاع الحالية وآخر المستجدات في ما يخص ليبيا ودور قطر في تعزيز الأمن والاستقرار فيها، على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة