«الأمين»: تقارير مخابرات القذافي وضعتني في زنزانة.. ولن أبصم لسارقي القرار الليبي

هاجم وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الأسبق، وسفير ليبيا السابق في مالطا والمقيم هناك، الحبيب الأمين، المعروف بعدائه للجيش الوطني الليبي، في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»، البعثة الأممية للدعم في ليبيا وموظفيها ومن وصفهم بـ”المخبرين”.

وقال الحبيب الأمين، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “توتير”:” الكلام لك يا بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ولموظفيك والمخبرين والعسس المكلفين برصد الميديا الليبية وكتابة تقارير تذكرني بتقارير مخابرات القذافي التي وضعتني بزنزانة ذات ثورة ما زلت انتمي لها”، على حد ادعائه.

وتابع “الأمين:” لن أخجل في رفع صوتي لأجلها ولن أبصم لمن يسرق الزمن الليبي والقرار الليبي ولا يشرفني حضور مآدب البيادق”.

وكان “الأمين” قد قال في وقت سابق، إنه في بلاد العرب لم تكتشف السياسة ولا تنتج، مدعيا أن فكل ما لدينا وحتى هنا في ليبيا مجرد «بيادق»، على حد وصفه.

وزعم الأمين، في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “«البيادق» تستهلك ما يورد وتخضع لمخططات السياسات المستوردة لتبقى بالرقعة وثمة جمهور يتفرج، يتململ، يتذمر، يشاهد نشرات الأخبار ومذيعي البيانات ثم ينام على وجه الملك ولا ينبس بـ«كش»”، وفقا لتعبيره.

وأضاف “وأنا أتابع محللي الشاشات بت أشفق عليهم وهم يكررون تحليلاتهم السياسية عن الشأن الليبي (وهم ليبيين) وكأنهم يحللون شؤون كمبوديا. لست أدري كيف يمكن أن تغلب الصنعة على الحس وهل يمكن أن يتقمص المحلل «المحلي» روحية المحلل الأجنبي وبروده؟”.

الوسوم

مقالات ذات صلة