وزير تونسي سابق: ضرورة تشكيل لجنة متابعة لمساندة الحكومة الليبية الجديدة

دعا المنجي الحامدي، وزير الخارجية التونسية السابق، إلى تشكيل لجنة متابعة تشرف عليها رئاسة الجمهورية التونسية، وتتكون من أطراف فاعلة في ليبيا ودول الجوار الليبي، وأطراف دولية متداخلة في ليبيا، بحيث توكل لهذه اللجنة مهمة مساندة الحكومة الليبية في المرحلة الانتقالية.

وأكد الحامدي، في تصرح صحفي، أن الحكومة المقبلة سيقع تحديدها في ملتقى الحوار الليبي في تونس الجاري.

وأضاف الحامدي، أن الوضع السياسي والأمني الليبي سيواجه عددا كبيرا من التحديات، في مقدمتها تفكيك المليشيات المسلحة، والتخلص من المرتزقة، وصياغة الدستور الليبي الجديد، وسن قانون الانتخابات، موضحا أن هذه اللجنة ستتولى المساندة وإسداء المشورة.

بدأ المشاركون في ملتقى الحوار الليبي في تونس، الخميس، مناقشة شروط وآليات الترشيح والتسمية لمهام السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا، في بيان لها، إن أعمال اليوم الرابع للملتقى انطلقت بعزف السلام الوطني، كما استمرت المناقشات «بوتيرة عالية وإيجابية وبروح وطنية».

الأربعاء الماضي، أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة، ستيفاني وليامز، توصل المشاركين «إلى اتفاق تمهيدي من أجل إنهاء الفترة الانتقالية وتنظيم انتخابات شفافة».

وقالت وليامز خلال مؤتمر صحفي عقدته، مساء الأربعاء، إن المشاركين اتفقوا أيضًا على توضيح الخطوات المقبلة بما في ذلك الأساس الدستوري وإجراء الانتخابات التي ستكون خلال فترة «لا تتجاوز 18 شهرًا».

الوسوم

مقالات ذات صلة