مخاوف من حرب شاملة بين إثيوبيا وإرتريا بعد اطلاق صواريخ على العاصمة الإرتريتية

قال 5 دبلوماسيين إقليميين إن ما لا يقل عن 3 صواريخ أطلقت على العاصمة الإريترية، أسمرة، من إثيوبيا، مساء السبت، في تصعيد كبير للصراع، الذي بدأ قبل 11 يوما بين القوات الاتحادية الإثيوبية والقوات المحلية في منطقة تيغراي الشمالية.

وذكر 3 دبلوماسيين أن ما لا يقل عن صاروخين أصابا مطار أسمرة، ومع تعطل معظم الاتصالات في تيغراي وإريتريا لم تستطع رويترز التأكد من الضربات بشكل مستقل. ولم يتسن على الفور الوصول إلى مسؤولين من الجانبين.

وقال زعيم تيغراي ديبرصيون جبريميكيل يوم الثلاثاء الماضي، إن إريتريا أرسلت قواتها عبر الحدود لدعم القوات الحكومية الإثيوبية، لكنه لم يقدم دليلا.

ونفى وزير خارجية إريتريا، عثمان صالح محمد، ذلك وقال لرويترز: “نحن لسنا طرفا في الصراع”.

ووقعت إريتريا وإثيوبيا اتفاق سلام قبل عامين، لكن حكومة أسياسي أفورقي في أسمرة ظلت على عدائها لقيادة تيغراي بعد دورهم في الحرب المدمرة، التي دارت رحاها بين 1998 و2000.

وفي وقت سابق، أطلقت حكومة إقليم تيغراي في إثيوبيا صواريخ على مطارين في إقليم أمهرة المجاور، حيث يهدد الصراع الدامي بالانتشار إلى أجزاء أخرى من ثانية كبريات الدول الأفريقية من حيث عدد السكان.

مقالات ذات صلة