«الحاجي»: «القذافي» سلم «ساركوزي» منظومة الاتصالات للتجسس على الشعب الليبي

زعم الناشط السياسي، جمال الحاجي، أن العقيد معمر القذافي، سلم منظومة الاتصالات للتجسس على الشعب الليبي إلى ساركوزي- في إشارة إلى الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي- ودعم الأخير في الانتخابات بمبلغ 60 مليون دولار من أموال الشعب لأجل تلميع القذافي”.

وادعى “الحاجي” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن التاريخ يعيد نفسه، وباشاغا- وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا- سلم منظومة الاتصالات للتجسس على الشعب الليبي لأحط رئيس فرنسي- في إشارة إلى الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون- مارس العداء للشعب الليبي ويتمسك بالإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم مقابل تلميعه هو الأخر” على حد تعبيره.

وتابع:” العيب ليس في باشاغا بل في العساسة، مع العلم كانت تعرض عليا جميع اتصالاتي مكالمات وبريد أثناء التحقيقات، يسلمها خبراء فرنسيين يشرفون على المنظومات للأمن الداخلي” على حد تعبيره.

وأضاف:” باشاغا يسهل وصول ألد أعداء الشعب الليبي إلى داخل بيوتنا” على حد قوله.

وكان فتحي باشاغا، قد وقع، الأربعاء الماضي في العاصمة الفرنسية باريس، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين وزارة الداخلية وإحدى هذه المؤسسات، في مجال تطوير النظم البيوميترية في سبيل تدشين أنظمة هوية باروميترية؛ للتجهيز لمتطلبات الانتخابات والأغراض الأمنية الأخرى، على حد تعبير وسائل إعلام موالية للوفاق.

كما التقى فتحي باشاغا، نظيره الفرنسي جيرالد دارمانان، أمس الخميس، زاعما أن اجتماعه مع الوزير الفرنسي إيجابي، حيث ركزنا فيه على تعزيز التعاون الأمني بين بلدينا، وبالأخص في مجالات التدريب وأمن الحدود والسواحل.

وتابع فتحي باشاغا:” اتفقنا على تدريب قوة نخبة شرطية ليبية بالتنسيق مع القوات الخاصة للشرطة الفرنسية، وتدريب عناصر أخرى في مجال كشف تزوير الوثائق التعريفية”، على حد زعمه.

وادعى:” اتفقنا أيضا على التعاون في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية وأمن السواحل، عبر إمدادنا بالتقنيات والمعدات اللازمة لذلك”.

مقالات ذات صلة