متحدث أوروبي: الأيام القادمة حاسمة لمستقبل العلاقات مع تركيا

أكد بيتر ستانو، المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل، أن الاتحاد الأوروبي، يرى ان الأيام القليلة القادمة ستكون حاسمة بالنسبة لمستقبل العلاقات بين بروكسل وأنقرة.

وأشار ستانو في تصريحات له اليوم الاثنين إلى القمة الأوروبية المقررة يومي 10-11 ديسمبر القادم، والتي ستقيّم دول ومؤسسات الاتحاد خلالها التصرفات التركية، وترسم على أساسها ملامح المرحلة المقبلة من العلاقات بين الطرفين، قائلا إن “بروكسل لا تزال تنتظر لرؤية توجهات تركية فعلية نحو خفض التصعيد في شرق المتوسط، وعلى هذا الأساس سنرى ما إذا كنا سنتجه إلى حوار إيجابي أو إلى خيارات أخرى”، وفق كلامه.

وأضاف: “يعمل الأوروبيون بشكل مستمر، على تأكيد رسالتهم للأتراك عبر اجتماعات متكررة وعلى مختلف المستويات”، رافضا التعليق على تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد فيها أنه لا يرى بلاده في مكان آخر غير أوروبا.

واكتفى المتحدث المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية، بالرد على أردوغان قائلا: “هو يتحدث كل يوم ومقترحاتنا واضحة وكذلك أجندتنا”، كما قال.

يذكر أن أحد كبار السياسيين الأتراك كان عقد اجتماعاً يوم الجمعة الماضي في بروكسل، لم يُعلن عنه حينها، مع كبار الموظفين في المجلس الأوروبي في محاولة لتقريب وجهات النظر وتفادي مزيد من التأزم.

وكان مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد قد أكد في وقت سابق أن سلوك تركيا يوسع الفجوة بينها وبين الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة