السفارة الأمريكية: الضغط على مؤسسة النفط يتناقض مع تطلعات الليبيين

عبرت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا عن دعمها للمؤسسة الوطنية للنفط أمام الضغوط والتهديدات من مليشيا “بركان الغضب”.

وقالت السفارة في بيان لها اليوم الثلاثاء إنها تجدّد التأكيد على دعم الولايات المتحدة للمؤسسة الوطنية للنفط بينما تضطلع بولايتها بشكل محايد سياسيا وتكنوقراطي نيابة عن جميع الليبيين.

وأشادت السفارة بالتحرّك السريع (لما أسمتها) القوات الليبية (مجموعات تابعة للوفاق) ردًا على الاقتحام المسلّح الذي استهدف مقرّ المؤسسة الوطنية للنفط أمس الاثنين.

ونؤكّد على أنّ محاولات الجماعات المسلحة أو الفصائل السياسية أو غيرها من المؤسسات للضغط على موظفي المؤسسة الوطنية للنفط أو إعاقة الإدارة الشفافة لقطاع الطاقة تتناقض تماما مع تطلعات الليبيين إلى مستقبل أكثر إشراقا وازدهارا.

وتعرض مقر مؤسسة النفط، برئاسة مصطفى صنع الله، لهجوم أمس الإثنين، من قبل مليشيا مسلحة داخل العاصمة طرابلس تدعى “بركان الغضب”، والتي أعلنت عددا من المطالب وهددت صنع الله إذا لم ينفذها.

ويتصارع “صنع الله” مع الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي المقال، وهو ما عبر عنه الأول في بيان، أصدره أول من أمس الأحد، مستنكراً فيه وصف مصرف مركزي طرابلس برئاسة ”الصديق الكبير” لبياناته حول الإيرادات النفطية بغير الدقيقة.

مقالات ذات صلة