اخبار مميزة

«القبي»: العودة بمجلس النواب إلى بنغازي «انتحار»

زعم جلال القبي، الذي يقدمه نفسه بوصفه «إعلامي» في ما يعرف بـ«عملية بركان الغضب»، أن مسألة العودة بجلسات مجلس النواب إلى مدينة بنغازي يعد «انتحار»، بحسب وصفه.وقال «القبي»، في منشور عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “فكرة العودة بمجلس النواب لبنغازي خطوة جانبها الصواب وتُعد في حد ذاتها انتحار، كما حدث قبل 6 سنوات”.وأضاف “تم التغاضي عن المقر الدستوري للمجلس حينها وجره مُكرها للانعقاد في طبرق والاستفراد بقراراته التي مست بالسيادة وفرطت بالوطن، هذا غير شبح سرقيوة الذي سيلاحق جميع الأعضاء خاصة أولئك الذين يعارضون «مجرم الحرب حفتر ومليشياته»”، على حد قوله.وتابع “في حال قرر المجلس العودة للعمل مجتمعا من جديد بعد انقطاع، فعليه أولا تجاوز هذه المُعوقات وجعل غدامس أي الجنوب الليبي مكانا دائما لانعقاد الجلسات إلى حين الوصول لانتخابات، والأهم من هذا، انتخاب رئاسة جديدة للمجلس غير تلك العقيمة التي لازالت تعيش في «أزمة داخلية» مع نفسها ولكي لا تُختزل ليبيا بأكملها من جديد في «مربوعة عقيلة»”، وفقا لادعائه.وكان أعضاء مجلس النواب الليبي، المجتمعون في طنجة المغربية، قد أصدروا أمس السبت البيان الختامي لاجتماعاتهم التي بدأت يوم الاثنين الماضي، مؤكدين أنهم اتفقوا على أن يكون المقر الرئيسي لانعقاد مجلس النواب هو مدينة بنغازي، بينما تم الاتفاق على عقد جلسة التئام للمجلس في مدينة غدامس مباشرة بمجرد عودة الأعضاء إلى ليبيا.وأوضح البيان الختامي أن نواب المجلس دعموا إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في أقرب وقت ممكن، مؤكدين أنهم سيقروا في غدامس كل ما من شأنه إنهاء الانقسام بمجلس النواب، وشددوا على أنهم ماضون نحو إنهاء حالة الصراع والانقسام بكافة المؤسسات والحفاظ على كيان الدولة وسيادتها، وأنهم سيتعاملون بإيجابية مع كافة مخرجات مسارات الحوار بما يتفق مع الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي.وثمن نواب المجلس ما تم إنجازه عبر لجنة 5+5 من خطوات إيجابية، وضرورة الالتزام بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وفق إطار دستوري وإنهاء المرحلة الانتقالية في أقرب وقت ممكن على ألا تتجاوز العام من تاريخ التئام المجلس، كما أكد البيان على ضرورة احترام الإعلان الدستوري وشرعية الأجسام المنبثقة عنه وأهمية الالتزام بما جاء في الفقرات 25 / 28 من الصيغة التنفيذية لقرار مجلس الأمن رقم 2510 بشأن دور مجلس النواب وعدم خلق جسم موازي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى